المحكمة الدستورية تلغي مقعد الرحموني من البرلمان والأخير يؤكد عزمه لخوض الإنتخابات الجزئية

ناظورتوداي
أخر تحديث : الأربعاء 4 أكتوبر 2017 - 12:35 صباحًا
المحكمة الدستورية تلغي مقعد الرحموني من البرلمان والأخير يؤكد عزمه لخوض الإنتخابات الجزئية

ناظورتوداي :

ألغت المحكمة الدستورية بشكل رسمي مقعد النائب البرلماني سعيد الرحموني عن حزب الحركة الشعبية بالدائرة الانتخابية المحلية “الناظور” خلال اقتراع سابع اكتوبر 2016 ,بناءا على طعن تقدم به “علي الصغير” وكيل لائحة حزب المجتمع الديمقراطي في الانتخابات البرلمانية الأخيرة على مستوى دائرة الناظور، حيث طالب بالغاء مقعد سعيد الرحموني، بسبب قيامه خلال حملته الانتخابية، باستعمال الرموز الوطنية وتوزيع جريدة تتضمن صورا للعلم الوطني و للملك محمد السادس .

وأشار قرار المحكمة، أن الرحموني استعمل الرموز الوطنية، خلال حملته الانتخابية، بتوزيعه لجريدة محلية التي أصدرت عددا خاصا بالانتخابات التشريعية لـ 7 أكتوبر 2016، يتضمن صورا للعلم الوطني ولصاحب الجلالة، ويظهر شخصيات أجنبية، وهو ما يشكل مخالفة للمادة 118 من القانون رقم 11-57، وفق تعليل أعضاء المحكمة.

ولهذه الأسباب، قضت المحكمة الدستورية، بإلغاء انتخاب السيد سعيد الرحمونى عضوا بمجلس النواب على إثر الاقتراع الذي أجري في 7 أكتوبر2016، بالدائرة الانتخابية المحلية “الناضور” (إقليم الناضور)، وأمرت بتنظيم انتخابات جزئية في هذه الدائرة بخصوص المقعد الذي كان يشغله، عملا بمقتضيات المادة 91 من القانون التنظيمي المتعلق بالمجلس المذكور.

ورفضت نفس المحكمة، طلب علي الصغير، الرامي إلى إلغاء انتخاب كل من ليلى أحكيم، المنتخبة برسم الدائرة الانتخابية الوطنية، و سليمان حوليش والمصطفى المنصوري، المنتخبين برسم الدائرة الانتخابية المحلية المعنية، أعضاء بالمجلس المشار إليه .

وهذا وفي اتصال هاتفي بالمعني به الأمر ,أكد الرحموني أنه على اتم الاستعداد لخوض غمار الانتخابات الجزئية بدائرة الناظور وسيدافع عن حظوظه كاملة لاستعادة مقعده البرلماني ,مشيرا إلى إيمانه بنزاهة القضاء المغربي ولا يعترض بتاتا على قرار المجلس الدستوري .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة ناظورتوداي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.