الناظور ليست في حاجة ل”مهربي المخدرات” ولا “للغشاشين في الامتحانات”

ناظورتوداي
أخر تحديث : الأربعاء 24 أغسطس 2016 - 11:44 صباحًا
الناظور ليست في حاجة ل”مهربي المخدرات” ولا “للغشاشين في الامتحانات”

بقلم : عبد المنعم شوقي

العارفون بالأمور و المتتبعون الحقيقيون للشأن المحلي يعلمون يقينا أن الناظور في وقت من الأوقات كانت له كفاءات طالما ناضلت سياسيا و جمعويا من أجل مصالح الإقليم، و قد كان صدى هؤلاء يدوي على ربوع المملكة برمتها لما تميزت به من صفاء النية و حكمة القول، و كذا من رحابة التبصر و سليم الفعل.

ولعل أسماء كثيرة نستحضرها بصمت على العمل السياسي والجمعوي ببصمات رائدة وهناك من هو قادر بأن يعطينا فكرة نوعية عن شموخ قامات أسدت الكثير لهذه المدينة و هذا الإقليم بصفة العموم، و يحز في النفس من شدة الأسف أن نشهد اليوم سياسيين لا يفقهون في ميدانهم مثقال ذرة، و مسؤولين لا يحركون في مجالاتهم قدر شبر… فدمروا بتصرفاتهم تلك الصورة الرائعة التي تركها أسلافهم من النوابغ و العظماء، وأصبحنا اليوم نسمع أخبارا حول تزكية عناصر مشبوهة توبعت ذات مرة بالاتجار في المخدرات،وهناك من “الغشاشين في الامتحانات” من ينتظر الحصول على مقعد آمن في اللائحة الوطنية للشباب للوصول إلى قبة البرلمان ، ليشرعوا ماذا ؟ كيفية استعمال الغش في الامتحانات؟ أم أمور أخرى نجهلها؟

هاهي المحطة التاريخية تقترب منا مرة أخرى ، محطة الانتخابات التشريعية والمقرر إجراؤها يوم السابع من شهر أكتوبر القادم،فهل سنكون على موعد معها لإنصاف هذا الإقليم واختيار من سيتبنى الدفاع عن قضاياه وآفاقه المستقبلية ويخرجه من الوضعية التي أصبح يعيشها اليوم بسبب عدم اختيار الكفاءة والنزاهة في من يمثلونه محليا وجهويا ووطنيا، أم سنتخلف مرة أخرى عن الركب ونرهن الإقليم لسنوات أخرى ونضعه في أيدي المشبوهين والغشاشين ؟

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة ناظورتوداي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.