غريب .. الملك محمد السادس يبعد عبد الإله بنكيران عن رئاسة الحكومة لهذا السبب

ناظورتوداي
أخر تحديث : الخميس 16 مارس 2017 - 2:10 صباحًا
غريب .. الملك محمد السادس يبعد عبد الإله بنكيران عن رئاسة الحكومة لهذا السبب

ناظورتوداي : متابعة

قرر الملك محمد السادس، مساء اليوم، وفقا لصلاحياته الدستورية، إبعاد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران عن رئاسة الحكومة، وتعويضه بشخصية بديلة، من حزب العدالة والتنمية أيضا، يستقبلها لاحقا .

وذكر بلاغ للديوان الملكي أن الملك أخذ علما بأن “المشاورات التي قام بها رئيس الحكومة المعين، لمدة تجاوزت الخمسة أشهر، لم تسفر إلى حد اليوم عن تشكيل أغلبية حكومية، إضافة إلى انعدام مؤشرات توحي بقرب تشكيلها” .

وعيّن الملك محمد السادس، في 10 أكتوبر الماضي، عبد الإله بنكيران رئيسا للحكومة، وكلفه بتشكيلها، عقب تصدر حزبه “العدالة والتنمية” نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في السابع من الشهر نفسه .

ودخلت مشاورات تشكيل الحكومة “نفقا مسدوداً”، عقب تشبث حزبي “التجمع الوطني للأحرار” و”الحركة الشعبية” بمشاركة حزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية”، بينما رفض بنكيران ذلك وأصرّ على الاقتصار على الأحزاب الأربعة التي كانت تشكل الحكومة المنتهية ولايتها .

ولا ينص الدستور المغربي صراحة على ما ينبغي إجراؤه في حال فشل الحزب الفائز بالانتخابات في تشكيل الحكومة، ولم يحدد للشخص المكلف بتشكيلها مهلة زمنية .

نص بلاغ الديوان الملكي :

“لقد سبق لجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، أن بادر بالإسراع، بعد 48 ساعة من الإعلان عن نتائج الانتخابات التشريعية لسابع أكتوبر 2016، بتعيين السيد عبد الإله بنكيران رئيسا للحكومة .

وللتذكير فقد سبق لجلالته أن حث رئيس الحكومة المعين، عدة مرات، على تسريع تكوين الحكومة الجديدة .

وبعد عودة جلالة الملك، أعزه الله، في حفظ الله ورعايته إلى أرض الوطن، بعد الجولة التي قادته إلى عدد من الدولة الإفريقية الشقيقة، أخذ علما بأن المشاورات التي قام بها السيد رئيس الحكومة المعين، لمدة تجاوزت الخمسة أشهر، لم تسفر إلى حد اليوم، عن تشكيل أغلبية حكومية، إضافة إلى انعدام مؤشرات توحي بقرب تشكيلها .

وبمقتضى الصلاحيات الدستورية لجلالة الملك، بصفته الساهر على احترام الدستور وعلى حسن سير المؤسسات، والمؤتمن على المصالح العليا للوطن والمواطنين، وحرصا من جلالته على تجاوز وضعية الجمود الحالية، فقد قرر، أعزه الله، أن يعين كرئيس حكومة جديد، شخصية سياسية أخرى من حزب العدالة والتنمية .

وقد فضل جلالة الملك أن يتخذ هذا القرار السامي، من ضمن كل الاختيارات المتاحة التي يمنحها له نص وروح الدستور، تجسيدا لإرادته الصادقة وحرصه الدائم على توطيد الاختيار الديمقراطي، وصيانة المكاسب التي حققتها بلادنا في هذا المجال .

وسيستقبل جلالة الملك، حفظه الله، في القريب العاجل، هذه الشخصية، وسيكلفها بتشكيل الحكومة الجديدة .

وقد أبى جلالة الملك إلا أن يشيد بروح المسؤولية العالية والوطنية الصادقة، التي أبان عنها السيد عبد الإله بنكيران، طيلة الفترة التي تولى خلالها رئاسة الحكومة، بكل كفاءة واقتدار ونكران ذات .”

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة ناظورتوداي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.