مهرجان سينما الذاكرة المشتركة بالناظور في نونبر المقبل , و”الهند” ضيفة شرف

ناظورتوداي
أخر تحديث : الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 11:48 صباحًا
مهرجان سينما الذاكرة المشتركة بالناظور في نونبر المقبل , و”الهند” ضيفة شرف

ناظورتوداي : تقرير إخباري

أعلن مركز “الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم” أن تنظيم الدورة السادسة من المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة الذي تحتضنه مدينة الناظور سنويا، ويتعلق الأمر بالمهرجان الدولي للسينما، سينعقد بنفس المدينة، أي بالناظور، اعتباراً من 06 إلى 12 نوفمبر 2017، تحت شعار “ذاكرة مياه المحيط”.

وسيكون المهرجان فرصة لإثارة نقاشات وتنظيم أنشطة سينمائية تتمحور حول تيمة الدورة بكل أبعادها وامتداداتها التاريخية والسياسية والحقوقية، وتساير التفكير حول الدينامية التي يعيش على إيقاعها اليوم المحيط الأطلسي الذي تتجاوز حدوده السياسية والإنسانية حدوده الجغرافية، لتمس المتوسط و ما بعده.

بحسب بلاغ المركز فإن الهدف من اختيار هذه التيمة هو خلق نقاش مثمر حول المشترك الإنساني وآفاق ساكنة بلدان ضفتي المحيط، التي يشكل المغرب جزء منها، وذلك عبر عرض أفلام حول هذه التيمة ومناقشة مواضيعها وأفكارها بمدينة الناظور لؤلؤة المتوسط الذي يعتبر امتدادا – وأصلا للمحيط بالرغم من شساعته المخيفة أحيانا”.

واختار المهرجان هذه السنة تكريم دولة ولدت من رحم الاختلاف وهي واحدة من أقوى البلدان في صناعة السينما، وهي الهند، حيت ستحل على الناظور ضيف شرف لهذه الدورة، وستمثلها نخبة من أبرز الفنانين بالهند، الذين أكد العديد منهم الحضور إلى هذا اللقاء الدولي.

كما أعلنت إدارة المهرجان عن كون المشاركات النهائية حددت في ثمانية أفلام في صنف الأفلام الطويلة، تمثل كل من العراق، بولونيا، إسبانيا، الهند، البرتغال، إيطاليا، اليونان والمغرب، ويترأس لجنة تحكيم هذه الفئة الكاتب والناقد السينمائي محمد رودا، وخصصت لهذه الفئة 5 جوائز تتنافس عليها الأفلام المشاركة، وهي الجائزة الكبرى مرشيكا، جائزة أفضل سيناريو، جائزة أفضل تشخيص إناث، جائزة أفضل تشخيص ذكور، ثم جائزة الجمهور.

وفي صنف الأفلام الوثائقية، أعلنت أنها برمجت 9 أفلام، تمثل كلا من البيرو، إسبانيا، البرازيل، فرنسا، كندا، الشيلي، الأرجنتين، جمهورية الدومينيك ثم المغرب، ويترأس لجنة تحكيمها الممثل والمنتج Peirre henri deleau، وتتنافس الأفلام المشاركة في هذا الصنف حول الجائزة الكبرى، جائزة البحث الوثائقي، جائزة البحث العلمي، ثم جائزة اللجنة العلمية لمركز الذاكرة المشتركة من أجل الديموقراطية والسلم، يترأس لجنة تحكيمها الباحث الحقوقي و السياسي و الكاتب العراقي عبد الحسين شعبان.

كما أحدث المركز هذه السنة، وبتعاون مع مؤسسة الثقافات الثلاث الدولية، جائزة خاصة أطلقت عليها تسمية “جائزة مؤسسة الثقافات الثلاث” وهي جائزة تكتسي أهمية كبرى حسب المنظمين، بالنظر إلى السياق الدولي المتسم اليوم بتصاعد الحركات المحبة للموت و الدم وعدم احترام حقوق الإنسان.

أما عن عادة التكريمات التي يراها المركز تجسيدا لثقافة الاعتراف، فقد أبدع هذه السنة “جائزة دعامات من الظل” ووقع الاختيار هذه الدورة على زوج الفنانة فضيلة بنموسى محمد زبيد، وزوجة الفنان صلاح الدين بنموسي، السيدة لمباركي نجية، والمراد منها لفت الانتباه لمدى أهمية الشريك المشجع والمتفهم والداعم بالنسبة للعاملين في المجال الفني والسينمائي على وجه الخصوص، كما سيتم تنظيم تكريم خاص لوجه ثقافي محلي ّذو بعد وطني و عالمي، و يتعلق الأمر بالسيد الحسين القمري.كما سيتم تكريم السينما الهندية في حفل الاختتام بحضور وفود رسمية عن هذا البلد الصديق.

و إذ يعيد المركز التنبيه إلى ضآلة مساهمة المركز السينمائي المغربي بالرغم من البعد الجهوي والعالمي لمهرجاننا، ودوره التثقيفي والاقتصادي المحلي، فإننا و بالرغم من إمكانياتنا المحدودة – و بناءا على قناعاتنا الراسخة بأهمية الجانب التكويني و التأطيري سنعمل على إدماج الجانب التأطيري والتكويني خلال فعاليات مهرجاننا، وإدماج ما هو ثقافي بما هو اجتماعي وسياسي حيث سنبرمج ورشات كتابة خاصة بالسيناريو، وأخرى حول الإخراج، سيتم تأطيرها من قبل سينمائيين مغاربة وأجانب لصالح الطلبة و بعض التلاميذ.

وفي الجانب المتعلق بالإشكالات السياسية و الحقوقية التي يشتغل عليها المركز، فإننا سننظم ندوة حول تسيير الشأن الديني في الهند سيساهم فيها سياسيون ودبلوماسيون وجمعويون وحقوقيون ومثقفون هنود و آخرون من بقاع العالم، كما أن ماستر كلاس هذه السنة سيلقيه المؤرخ المغربي عبد العزيز الطاهري في موضوع ” السينما بين التاريخ و الذاكرة” ، يليه توقيع كتابه ” الذاكرة و التاريخ” الذي حاز على جائزة المغرب للكتاب لسنة 2017.

ومن جهة أخرى، ستنظم إدارة المهرجان معرضا للوحات التشكيلية طيلة أيام المهرجان، بالإضافة إلى أمسية شعرية يحييها شعراء من دول إفريقية و أمريكا ألاتينية ، كما ستنظم زيارة لمستشفى الأطفال بالناظور وأيضا لدور رعاية الأطفال اليتامى والمتخلى عنهم .

ومن المنتظر أن تنعقد فعاليات هذه الدورة في خيمة/ سينما ستنصب على ضفاف بحيرة “مار تشيكا” وسط المدينة، حيث ستنشط فرق فلكلورية هندية و مغربية و أخرى قادمة من جزر الكناري المدينة طيلة مدة المهرجان ، وقبل بدايته ستعرض أفلام هندية قديمة في إطار ما أسموه المنظمون ب ” نوستالجيا سينمائية”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة ناظورتوداي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.