آيت يدر يرد على أحرضان : مذكرات للتضليل

شاهد ورد ذكره كثيرا في مذكرات احرضان هو السياسي المخضرم محمد بنسعيد آيت إيدر. هذا الأخير قال تعليقا عما ورد في المذكرات بخصوص اغتيال المسعدي والقلاقل والاضطرابات التي شهدها المغرب في تلك المرحلة .
 
«ليست هذه أول مرة أسمع فيها هذا الكلام، روايات مختلفة، ومرة يطرحون اسم المهدي بنبركة،ومرة يطرحون أسماء أخرى، لكن كلها أمور تأتي في خضم الأحداث التي جرت في سياق محاربة حركةالتحرير، ولنتذكر قصص «عدي وبيهي» و»قضية الريف» والاغتيالات الكثيرة التي وقعت، وهي معطيات تجعل هذه المرحلة مطروحة على الباحثين والمؤرخين لتوثيقها ومعرفة حقيقتها».
 
آيت إيدر قال مستنكرا:«كيف يعقل أن يصف أحد أوفقير بالرجل الوطني؟ ومن يقول بذلك عليه أنيجيبنا أولا من كان يحكم في أواخر الستينات؟ منذ ظهور «الفديك» إلى وضع الخرائط السياسية المزورةوجر المغرب ليعيش أحداثا وتوترات بين حركة التحرير والقصر الملكي»، ثم يضيف آيت إيدر في مايشبه الجواب والإشارة غير المباشرة إلى أحرضان: «هؤلاء يريدون بمثل هذه المذكرات التغطية علىهذه الأحداث والتضليل حول من أوقف مسيرة التحرير، أي تلك القوة الثالثة التي تمثل مصالح الاستعمارالجديد والمحافظين وأعوان المخزن، وهي قوة لم تأت لبناء دولة حديثة، بل فقط لضرب حركةالتحرير».
 
أحرضان أكد وهو يستهل تقديم مذكراته أنها «الحقيقة الكاملة بلا زواق ولا أي رتوش»، مشيرا إلىأنه اعتمد في تدوينها على ذاكرته وأيضا ما كان يدونه في دفتر مذكراته موضحا أن هدفه من تقديم كتاب«مذكرات» أو «الماسترا» كما ارتأى أن يطلق عليه (وهي عبارة أمازيغية تعني اللي بغا يطرا يطرا). 
 
«ليس لمحاكمة أحد لأنني لا أحاكم أيا كان» إنما الهدف، حسب أحرضان، هو استخلاص الدروس منمحطات مهمة من تاريخ المغرب في مؤلف يعد الأول من ثلاثة أجزاء، حيث أوضح أن أولى المذكراتتتطرق للفترة ما بين 1942 إلى غاية سنة 1961 مع كل ما تضمنته تلك الفترة من أحداث ترتبطبوضع البلاد تحت وطأة الاستعمار ونفي الملك الراحل محمد الخامس وعودته وحصول المغرب علىالاستقلال قبل أن يختتم الجزء الأول من المذكرات بوفاة محمد الخامس وتولي الحسن الثاني الحكم حيثكانت آخر عبارة في الكتاب «مات الملك، عاش الملك !». 
 
المقاوم والسياسي بنسعيد آيت إيدر قال معلّقا إنه لا يريد الدخول في الجدل، «لكنني مستعد للتعاون معالباحثين بعدما سكت الكتاب المدرسي عن كل هذه الأحداث، وها هم الذين ينشرون خرافات وأكاذيب،ويوجهون التهم للذين قادوا حركة التحرير، فالمهدي بنبركة رمز دولي لحركات التحرير وليس للمغربفقط، وهو الذي درّس ولي العهد وعلّمه كيف يلبس وكيف يتحضّر، وهو الذي استقبل الملك محمدالخامس حين عاد من المنفى».
 
ويضيف آيت إيدر في محاولة لتوضيح جوهر الصراع، ويقول إن المهدي بنبركة «كان يريد نظاماحديثا بينما هؤلاء يريدونه نظاما مزدوجا لا يأخذ بالعلوم وتطورات العصر، ودليل ذلك أن أول ما جاء بهبنبركة هو بناء طريق الوحدة». وعودة إلى ملف اغتيال عباس المسعدي، قال آيت إيدر إن من يمكنهمالرد على أحرضان لم يعودوا موجودين، «لا بنبركة موجود ولا حجاج الذي أطلقه الملك ولم يحاكم، ولاكثير ممن اعتقلوا ولم يخضعوا للمحاكمة حينها، وهذا الأمر لا تنهيه اتهامات مجانية من طرف مسؤولينعن الكوارث التي مرّ منها المغرب».