أبطال رياضيون بالناظور يودعون البطلة ” نعيمة البياري ” بعد حادث إختناقها

ناظورتوداي : نجيم برحدون
 
سادت حـالت من الحزن والأسى على محيى العديد من الرياضيين و نشطاء جمعيات الفنون القتالية بإقليم الناظور ، إثـر رحيـل البطلة ” نعيمة البياري ” إلى دار البقاء ، بعد تعرضها لإختناق غازي ليلة الأربعاء – الخميس الماضية ، داخل حمام المنزل الذي تقطن به ، نقلت على إثـره صوب المستشفى الحسني ، لكن الأقدار الإلـهية شـاءت أن تودع الحياة و تنهي صفحة تاريخها الحافل بالألقاب الوطنية و الدولية .
 
توديع بطلة الطاي بوكسنيغ  ” نعيمة البياري ” البالغة من العمر 30 سنة للحيـاة ، أذرف وراءه العديدون دمـوعا الحسرة والألـم إلى جانب أٌقارب المرحومة و أسـرتها  ، في جو رصدت ” ناظورتوداي ” جانبا منه أثناء إنتقالها إلى المستشفى الحسني بالناظور ، حيث أسلمت الهالكة روحها متأثـرة بـإستنشاق كمية كبيـرة من غاز البوطان .
 
و على هامش هذا الحدث الأليـم ، قـال زملاء نعيمة البياري في تصريح لـ ” ناظورتوداي ” ، أن إقليم الناظور فقد بطلة مثلت المنطقة في العديد من المحافل الوطنية و الدولية ، و بطولاتها ستجعل جميع ممارسي رياضة الطاي كيك بوسينغ ، يتذكرون إستماتتها في سبيل إعلاء راية المملكة  .
 
ووصف أبطال سطع نجمهم في الكيك طاي بوكسينغ محليا ووطنيا ، رحيـل البياري عن الحياة التي لم ترحل يوما الإبتسامة عن وجهها . بـحدث صدم على إثـره الكثـيرون ، كون المرحومة ظلت طيلة مشوارها الرياضي بطلة في الأخلاق العالية و الفنون القتالية ، وواحدة من أفـضل الشابات اللواتي أنجبتهن مدينة الناظور .
 
جدير بالذكر ، أن البطلة نعيمة البياري ، كانت قبل تعرضها لحادث الإختناق ، قامت بأخر تدريباتها الرياضية ضمن زملائها بالنادي الرياضي بمدينة الناظور يوم الأربعاء 14 نوفمبر الجاري ، لتنتقل كعادتها إلى المنزل للإستحمام ، إلا أن الأقدار الإلـهية شـاءت أن يكون هذا التاريخ بمثابة نهاية عمرها .