أبـاء تلاميذ المؤسسات التعليمية بالناظور يلوحون بتقديم شكاية ضد لوبي الساعات الإضافية

ناظورتوداي: متابعة
 
علمت “ناظورتوداي” من مصادر خاصة أن أولياء أمور عدد من التلاميذ، المتابعين لدراستهم بثانويات الإقليم، يعتزمون التحرك قصد تقديم لائحة تـضم أسماء الأساتذة المتورطين في ابتزازا أبنائهم داخل المؤسسات التعليمية ، بـاستعمال أسـاليب تهديدية وجرهم عـنوة لاضافة دروس خارج الثانويات بمقابل مادي يتراوح بين 400 و 1000 درهم للشهر الواحد، وأفـاد ذات المصدر أن الأباء سيعملون بتنسيق مع فعاليات مدنية لعقد ندوة صحفية يتم فيها فضح الخروقات المسجلة في هذا الصدد.
 
وأضافت ذات المصادر أن الأستاذ الموقوف هذا الأسبوع بثانوية عبد الكريم الخطابي بعد فضيحة تورطه في تزوير نقط تلاميذه، تعتبر واحدة من التحركات المفعلة في الموضوع، في انتظار الكشف عن أسماء أساتذة بنفس الثانوية يقومون بسلوكيات مماثلة لا تمت إلى الحقل التربوي بصلة،  في الوقت الذي علمت فيه “ناظورتوداي” أن واحدا من قدماء أساتذة مادة الفيزياء بثانوية طه حسين التأهيلية يجبر تلاميذه على “إضافة الساعات” خارج الفصل بمبلغ يفوق 700 درهم للتلميذ.
 
من جانبه ، يـطالب نـشطاء مدنيون باقليم الناظور ، من نائب وزارة التربية الوطنية الاستاذ عبد الله يحيى ، ايقاف ما يصفونه بـ ” سماسرة الساعات الاضافية وأشباح الحقل التربوي ” ، عنـد حدهم ، وذلك بتفعيل المساطر القانونية ضدهم ووضع حـد لتماطلهم من أداء الواجب المهني ،  تنفيذا لأوامر وزير التعليم الجديد السيد محمد الوفا .
 
ويـستغرب أبـاء وأولياء التلامـيذ ، استمرار النقابات التعليمية بالناظور ، في التستر على الـفضائح التي يمارسها عدد من الأساتذة والأستاذات ، ضد تلاميذهم ، المثمثلة في ابتزازهم أثناء الحصص الدراسـية باستعمال لـغة التهديد والزجر ، مـقابل تمكين أنـفسهم من مبالغ مـادية تمنح لهم كـل شـهر .
 
ويرى مهتمون بواقع التعليم محـليا ، أن جـل التحركات الاحتجاجية التي تقودها النقابات التعليمية اقليميا ، تـروم فـقط الدفاع عن مصالح الأستاذ ، وتتجاهل ما يعانية التلاميذ داخل الأقسام من سلوكات تتنافى و أخلاقيات مهنة التربية … بـل ان الوقفات المنظمة سواء داخل نيابة التربية الوطنية أو عند أبوابها ، تأتي لتصفية حسابات نقابوية ، أو الـضغط على مسؤولي القطاع محليا وجهويا للاستفادة من الحركة الانتقالية  ، يضيف أخرون .
 
وكان وزير التربية الوطنية محمد الوفا قال في وقت سابق ” “أقول لأولئك وغيرهم انتهى زمن التسيب وهذه الظاهرة نوع من التسيب فهناك قانون الوظيفية العمومية وأنظمة وزارة التربية الوطنية لأنه لا يمكن أن نقول بأن هناك فساد وهناك غياب الحكامة ونجد أفراد داخل المنظومة يمارسون الفساد وإن بطريقة ملتوية وهذه أمور سنواجهها بجدية”.
 
“ناظورتوداي.كوم” تعد زوارها بالغوص أكثر في هذا الموضوع