أبناء عبد الـسلام يـاسين يعاودون النزول إلى شوارع الناظور لإستعراض القوة على حـساب فلسطين

ناظورتوداي :
 
عـاود المنتمون لفرع جماعة العدل والإحسـان بالناظور ، نزولهم إلى شوارع مدينة الناظور زوال الجمعة 30 مارس الجاري ، ونظموا مـسيرة شـارك فيها عشرات من الرجال والنساء المنتمين لذات التنظيم المحضور ، وطـالبوا بـجلاء الإستعمار الإسـرائيلي من فـلسطين المحتلة .
 
مـسيرة جـماعة العدل والإحسـان لم تخلو من شعاراتها المعتاد سـماعها بـمختلف المدن المغربية من قبيل ” خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سيعود “  ، كـما نددوا بـما أسموه ” تواطؤ الحـكام العرب مع إسـرائيل ” و ” التطبيع الذي أضحت تنهجه معظم الانظمة العربية مع الكيان الصهيوني ” .
 
مهتمون إعتبروا خروج العدل والإحـسان بـالناظور ، بالرسـالة المشفرة التي أرادوا بعثها للسلطات للتأكيد على قوتهم حـتى بعد إنسحابها من الحركة الإحتجاجية الشبابية ” 20 فـبراير ” ، خـاصة حين طـالبوا بـوقف المتابعات في حقهم و الحـصار الممنهج ضدهم في عدة تجمعات تنظم بدون ترخيص من الجهات المسؤولة .
 
وقـد أكثـرت جماعة العدل والإحسان في هذه الأيـام من خرجاتها مستغلة بذلك يوم الأرض المصادف لـ 30 من مـارس ، لإدعـاء التـضامن مع فلسطين و التنديد بالإحتلال الإسرائيلي لبيت المقدس .
 
معلقون على الفايسبوك وصفوا خرجة العدل والاحسان بـ ” المسرحية ” كون الاخيـرة تـقبل دائما التنسيق مع التمثيليات الدبلوماسية للولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب ، وبـالتالي تكون هـي الاولى المزكية لمبدأ التطبيع  المادي ، كونها تتلقى دعما من ذات الدولة  ودول إخرى شيعية من قـبيل إيران وسوريا ، حسب ما أشارت له تقارير صحفية دولية سابقا .