أبو حفص : إنتقادي للغة الخطبة التي حضرتها بالناظور لم يكن بهدف إحتقار الأمازيغ

نـاظورتوداي :  علي كراجي 
 
قـال الأستاذ عبد الوهاب رفيقي ” أبو حفص ” وهو أحد رموز السلفية بـالمغرب ، أن الإنتقاد الذي وجهه لخطبة حضرها يوم الجمعة  ضواحي إقليم الناظور ، لم تكن بهدف إحتقار الأمازيغ ، أو وصـف مستواهم بـ ” المتخلـف ” كون أغلبهم لا يفهمــون ما يلقيـه الأئمــة أمامهم .
 
وأضـاف أبو حفص في حائطه على فايسبوك ، أنه الهدف من إنتقاده  ،يروم الدعوة إلى  إعتماد الخطباء للغة عامية يفهمها عامة الناس ، وشدد في هذا الصدد على ضرورة إستعمال الامازيغية و الدارجة المغربية العامية .
 
حديثي كـان عن إعتماد الإمام في خطبته لغة عربية مرتفعة المستوى أمام مجموعة من عامة الناس ، لا يفهمون شيئا من حديثه ، ودعوت لتبسيط الخطبة على الناس ومخاطبتهم بما يفهمون ، ولم يدر ببالي أبدا ما فهمه البعض ، علما أني أعلم كثيرا من جهابذة اللغة تاريخيا كانوا من الامازيغ و ليس العرب … يقول أبوحفص .
 
وإستطرد ذات الشيخ السلفي قائلا ” الأمازيغ فيهم كما في سائر الامم ، العالم و الجاهل ، الخبير و العامي ، مما لا عيبهم في شيء ، ولكن حديثي كان عن طائفة مخصوصة رأيتها بالمسجد ، واسف مرة أخرى لإثارة مثل هذه النعرات العرقية التي يجب أن نكون أعلى منها وأسمى في التناول … فالتعصب العرقي مرفوض أيا كان مصدره أو منشئه ” .
 

جدير بالذكر أن أبوحفص ووجوه معروفة في سـاحة الجماعة السلفية بالمغرب ، حـلوا أمس الجمعة بإقليم الناظور ، ونظموا مجموعة من اللقاءات ، على ضوء الإعداد للمؤتمر الإقليمي لحزب النهضة والفضيلة الذي يحتضنه المركب الثقافي هذا السبت 7 دجنبر الجاري .