أبيضار : الناصري يحاربني لأنني رفضت إقامة علاقة جنسية معه

اتهمت الفنانة المغربية الشابة لبنى أبيضار الممثل والمخرج سعيد الناصري، بـ”التحرش بها”. وقالت أبيضار في دردشة مع “اليوم24″ إنها “أُقصيت” من المشاركة في “برومو” الفلم السينمائي الجديد “الحمالة” لأنها رفضت “إقامة علاقة جنسية مع الناصري” مؤكدة أنه شن “حربا” عليها لرفضها “الرضوخ لطلباته”.

إبنة المدينة الحمراء، الحاملة للجنسية البرازيلية والحاصلة على شواهد في فن الرقص التعبيري والمسرح من بلدان فرنسا وبلجيكا والبرازيل والمغرب، كشفت أيضا في دردشتها مع “اليوم24″ بعض “كواليس” تصوير فلم “الحمالة” مؤكدة أن الناصري “يستقدم مخرجين شباب يقومون بإخراج أفلامه ليوقعها في الأخير باسمه وكأنه هو من قام بإخراجها”.

تدوينة للبنى أبيضار تدوينة أبيضار كشفت من خلال تدوينات نشرتها عبر حسابك الفيسبوكي أنك محرومة من المشاركة في “برومو” فلم “الحمالة” بسبب سعيد الناصري، كيف ذلك؟

بالفعل أنا محرومة من المشاركة في اللقاءات التي يتم تنظيمها في إطار الترويج لفلم “الحمالة” وذلك بسبب بعض الأشخاص، على رأسهم سعيد الناصري. وللإشارة فأنا شاركت في الفلم على أساس أن مخرجه هو أمين الضريس وهذا ما هو مكتوب في عقدي، بينما سعيد الناصري كان ممثلا في العمل، وللأسف تحرش بي وطلب إقامة علاقة جنسية معي، وحين رفضت انزعج وزاد انزعاجه حين علم أنني مرتبطة فلم يعد يتكلم معي وبعد الانتهاء من الفلم قاطعني وحرمني من المشاركة في “برومو” العمل.

تقولين إن عقدك يتضمن اسم أمين الضريس كمخرج، كيف ذلك والفلم بعدما خرج يحمل اسم الناصري بصفته مخرجه وأحد أبطاله؟

أنا أيضا فوجئت بهذا الأمر، عقدي يحمل اسم أمين الضريس بصفته مخرجا للعمل، والناصري خلال جميع مراحل التصوير كان يقوم بدوره كممثل فقط ولم يكن يتدخل في الإخراج. للأسف ما علمته لاحقا أن الناصري يحضر شبابا في بدايتهم ويقومون بإخراج أعماله وفي الأخير يوقع تلك الأفلام على أساس أنه هو من أخرجها، لقد صدمت لهذا الأمر.

هل هذا يعني أنك لو كنت تعلمين أن الناصري هو المخرج ما كنت لتشاركي في الفلم؟

تماما. لو علمت أن الفلم سيحمل اسم الناصري بصفته “مخرجا” ما كنت لأشارك فيه بالرغم من أن الحقيقة كما أسلفت أن أمين الضريس هو من قام بالإخراج وليس سعيد الناصري.

هل استياءك نتيجة لضعف المستوى الفني للفلم أم لما تقولين إن الناصري قام به اتجاهك؟

فكرة العمل جيدة، وهي مستوحاة من فلم امريكي، الناصري قام بأخذ الفكرة وترجمها حتى إنه لم يتم بذل مجهود كبير في السيناريو، وما لم يعجبني أنني متلث مع مخرج وفي الأخير اكتشفت أن شخصا آخر هو من يوقع الفلم. شخصيا أؤمن بسعيد الناصري كفنان كوميدي له جمهوره ولكنني لا أؤمن به كمخرج.

هل حاولت الاتصال بسعيد الناصري بعد خروج الفلم؟

بالفعل، لأنني أفصل بين الأمور المهنية والشخصية، ولكنه للاسف لم يكلف نفسه حتى عناء دعوتي لحضور العرض ما قبل الأول للفلم، وحضرت بدعوة من التقنيين، وحين رآني تحاشى تقديم أبطال الفلم واكتفى بالقول إن كل فنان سيقدم نفسه، وحين حضر أحد البرامج الإذاعية وسئل عن الفنانين ذكر الجميع وقال عني “واحد البنية من مراكش”، ومن هنا أدعو الناصري ليستعرض دبلوماته مع دبلومات “البنية” التي تحدث عنها بشكل تعمد من خلاله التقليل من شأنها. إلى جانب ما سبق، ما آلمني كثيرا انني بالفعل بذلت مجهودا كبيرا في الفلم وأديت مشاهد “Action” بنفسي من بينها مشهد قفزي في البحر على الساعة الرابعة صباحا، وقد واجهت خطرا كبيرا ومرضت ولم أتلق في الأخير ولو كلمة شكر واحدة، بل الأكثر من ذلك أن الناصري قام بحذف الكثير من مشاهدي حتى يبرز أكثر، إلا أنه وبالرغم من ذلك وبشهادة من شاهدوا العرض ما قبل الأول للفلم كانت مشاهد الفنانة الكبيرة فضيلة بنموسى ومشاهدي أقوى من مشاهد الناصري الذي قال الكثيرون إنه يكرر نفسه في جميع أعماله.

إلى جانب فلم “الحمالة” انتهيت مؤخرا من تصوير مشاهدك في فلم نبيل عيوش الذي يتناول ظاهرة الدعارة، كيف كانت كواليس العمل ؟

لقد كانت تجربة رائعة وفريق العمل كان رائعا. قمت في الفلم إلى جانب التمثيل بدور المستشارة الفنية. بذلنا مجهودا كبيرا في العمل وتعذبنا في الكاستينغ حيث التقينا بعدد كبير من الفتيات المشتغلات في الدعارة. العمل واقعي وقوي، اكتشفنا الكثير من الحقائق عن ذلك العالم وتأثرنا بمعاناة أولئك النساء.