أحزاب الـ”ج8″ توقع ميثاق شرف بالإستمرار في تحالفها بعد الإنتخابات

ناظورتوداي:

صادق “التحالف من أجل الديمقراطية” بجميع مكوناته على ميثاق للشرف يعد “بمثابة تعاقد يرتب كافة الآثار بين جميع الأطراف الموقعة عليه”.
وأفاد بلاغ للتحالف الخميس 24 نونبر، أن المصادقة على هذا الميثاق تأتي “وفاء لاختياره الذي لا رجعة فيه، والمتجسد في المساهمة الخلاقة في ترسيخ بناء الدولة الديمقراطية تحت سيادة الحق والقانون، وتعزيزا لوحدة الصف ومسايرة للتطلعات التي وضعها جميع المشاركين فيه، والمتمثلة في بناء تحالف وطني واسع يضم القوى المناصرة للمشروع المجتمعي الديمقراطي الحداثي، ويستجيب لانتظارات المواطنات والمواطنين”.
وحسب المصدر ذاته، فإن هذا الميثاق يعد بمثابة “إطار لتجميع الأحزاب التي ترتضي الاستجابة لمتطلبات المرحلة في توحيد الجهود، ووقف الصراعات الهامشية، والإدارة الخلاقة للخلافات، والجمع المُخصب للطاقات، وبناء الأرضية الصلبة للعمل الموحد على أساس برنامج وأفق موحدين”.
وأشار البلاغ إلى أن هذا الميثاق يعد أيضا “صيغة لكافة الأحزاب التي التحقت أو ستلتحق بالتحالف مع الاحتفاظ باستقلاليتها وخصوصياتها”، مؤكدا أن “الانضمام إلى التحالف لا يعني تبعا لذلك إلغاء التنظيمات الأصلية أو حلها أو تجميدها”.
وأعلن التحالف أنه تم بمقتضى هذا الميثاق تأسيس لجنة حكماء تتكون من ممثلين عن كل الأحزاب المنخرطة تحت لوائه وتضم الأمناء العامين وعضوا عن كل حزب، وتعتبر هذه الهيئة أعلى سلطة تقريرية للتحالف .
وأحدث الميثاق أيضا، سكرتارية للتحالف يخول لها دراسة وتتبع أنشطته والقيام بالعمل التنسيقي التشاركي بين الأحزاب الموقعة على الميثاق.
وأشار البلاغ إلى أن جميع الأحزاب الموقعة على الميثاق “تتمتع بالاستقلالية الذاتية مع مراعاة الاحترام والتعاون المطلوبين بين جميع الأطراف المتعاقدة”.
وخلص البلاغ إلى أن التحالف يعمل على تطوير أشكال العمل المشترك، في اتجاه “المساهمة في ترسيخ ممارسة سياسية نوعية جديدة تستحضر متطلبات المرحلة التاريخية وتحدياتها الحاسمة”.
يذكر أن التحالف من أجل الديمقراطية يضم حزب الاتحاد الدستوري والحزب الاشتراكي وحزب الأصالة والمعاصرة وحزب التجمع الوطني للأحرار وحزب الحركة الشعبية والحزب العمالي وحزب النهضة والفضيلة وحزب اليسار الأخضر.

و م ع