أحياء الناظور تتحول إلى مناطق معزولة جراء الفيضانات، والساكنة تدق ناقوس الخطر(+صور)

ناظورتوداي: نجيم برحدون – خالد الوليد

تعرف مدينة الناظور والمناطق المحيطة بها منذ عشية يوم أمس الجمعة، هطول أمطار غزيرة تسببت في وقوع فياضانات وسيول جارفة في عدد من أحياء المدينة ، خاصة الهامشية منها.

وحسب شهود عيان، فقد تسببت هذه الأمطار الطوفانية في قطع عدد من الطرق الرئيسية وتحويل مجموعة من الشوارع  داخل المجال الحضري إلى وديان جارفة، فيما تعيش أحياء هامشية كثيرة عزلة تامة بسبب انقطاع الطرق المؤدية إليها وهشاشة بنيتها التحتية، الأمر الذي خلف حالة من الاستياء العارم بين صفوف المواطنين.

;وقد تحول حي بويزرزارن و أولاد بوطيب الفوقاني إلى ما يشبه بحيرة كبيرة من المياه جراء تهاطل الأمطار الغزير الذي شهده الحي منذ يوم أمس الجمعة، ليصبح معزولا تماما عن باقي مناطق الإقليم ، وسط حالة من الهلع الشديد لدى الساكنة تخوفا من حدوث الأسوء حسب ما صرح به سكان الحي لـ”ناظورتوداي” التي قامت بجولة بأزقة وشوارع المنطقة بصعوبة بالغة.

وقال سكان حي أولاد بوطيب الفوقاني أنهم سئموا من هذه الوضعية التي تتكرر إبان كل تساقطات مطرية ، والتي تحول حياتهم إلى جحيم كبير جراء انقطاع الطرق و تحولها إلى سيول جارفة تمنع المواطنين من قضاء حوائجهم اليومية الضرورية، مضيفين أنهم كلوا كذلك من الوعود “الفارغة” للمرشحين الذين لا “يتذكرونهم إلا خلال الحملات الإنتخابية”، حسب تعبير المصرحين.

مواطنون يقطنون بأحياء بويزرزارن، براقة، عاريض، أولاد بوطيب 1 ، أولاد بوطيب الفوقاني، وبوعرورو .. أكدوا لناظورتوداي أن أحياءهم تعيش حالة من العزلة التامة في ضل انقطاع جميع المنافذ المؤدية إليها، وازدياد منسوب المياه، الأمر الذي بدأ يثير هلع الساكنة من مخاوف تكرار فياضات 2008 التي أتت على الأخضر واليابس، فيما حالة الغضب العارم تجتاح المتضررين من سوء التدبير وإهمال المسؤولين في حقهم.

وحمل المواطنون مسؤولية مخلفات هذه الأمطار الطوفانية التي تشهدها المدينة للقائمين على الشأن المحلي، مجددين امتعاضهم من الطريقة التي ينهجها مجلس المدينة في تدبير القطاعات الحيوية للناظور، خاصة وأن المسؤولين “لم يأخذوا العبر من سابق التجارب”، على
حد تعبيرهم ، معتبرين أن حياة المواطنين باتت مهددة بشكل كبير في ضل الوضع القائم بسبب “التقصير في أداء الواجب”.

صور ملتقطة قبل قليل بعدسة ناظورتوداي