أدباء يستحضرون روح الروائي محمد شكري وأعماله في ندوة وطنية بالناظور

ناظور اليوم : علي كراجي 
تواصلت يومه الجمعة 29 أبريل الجاري بالمركب الثقافي بالناظور ، فعاليات الملتقى الوطني السادس للشغر الأمازيغي ، حيث استحضر ثلة من الادباء روح الفقيد محمد شكري وأعماله الأدبية التي سطع نجمها مختلف ربوع العالم ، وحظيت بترجمة للعديد من اللغات الأجنبية والعربية والامازيغية أيضا .

وسلط المشاركون في أشغال الندوة الوطنية حول الأديب محمد شكري ، الضوء على مختلف أعمال الأخير وسيرتيه الذاتية والأدبية ، حيث أكد الأستاذ نجيب العوفي خلال مداخلة ألقاها حول موضوع ” عالمية محمد شوقي ” ، أن جل ابداعات الروائي السالف الذكر ، قد نالت اعجاب العديد من أدباء العالم ، خاصة روايته المشهورة ” الخبز الحافي ” التي حظيت بترجمة لما يقارب الأربعين لغة ، مما يدل على إشعاع شكري على الساحة الثقافية العالمية .

ما أكده أيضا الأستاذ محمد أقضاض الذي تناول من جانبه مداخلة بعنوان السيري والروائي في كتابات شكري ، اذ استحضر مجمل أعمال الراحل ، واللغة التي كان يكتب بها ، المستلهمة من عمق مراحل حياته بمرها وحلوها ، كما تم خلال الجلسة الأولى للندوة أيضا مناقشة الأسلوب واللغة في الخبز الحافي .

الأستاذ جمال الدين خضري أبرز للحضور خلال الجلسة الثانية للندوة ، صورة الريف في كتابة شكري ، باعتبار الأخير ابن المنطقة ، واستعماله للكثير من الكلمات الامازيغية الريفية برواياته ، أثناء تجسيده للحوار الذي كان يدور بين والده وأمه في مراحل مختلفة ، من جهته أيضا أوضح العزوزي عبد المنعم أهم ما مميز القصة الأخيرة لشكري عن باقي القصص الأدبية ، فيما اختتم الأستاذ كمال الخمليشي بسرد الحياة الأدبية لمحمد شكري ، تطرق من خلال موضوعه لجوانب السيرة الابداعية للمكرم الساطعة في سجل الثقافة العالمي ..

وحري بالذكر ، أن اليوم الأخير من الملتقى الوطني السادس للشعر الأمازيغي المنظم من طرف جمعية الماس الثقافي ليومين ” 28-29 أبريل ” ، قد عرف قراءات شعرية تمدح شخص محمد شكري ، لما قدمه من خدمات جليلة للأدب المغربي بشكل عام .