أدبـاء و نقاد يلتئمون بكلية سلوان لـمناقشة موضوع شعرية الترجمة

نـاظورتوداي : جمال أرزاغيد 
 
شـكل موضوع ” شعرية الترجمة : الدكتور أحمد بو حسن نموذجا ” ، محـور ندوة شـهدتها الكلية المتعددة التخصصات بـسلوان ، من تنظيم جمعية جسور للبحث في الثقافة والفنون و فرع إتحاد كتاب المغرب بـالناظور ، تـكريما للباحث الأكاديمي والناقد الرصين الدكتور أبو حسن أحمد ، وذلك يوم أمس الإثنين 13 ماي الجاري .
 
الندوة التي استهلت بكلمة إفتتاح ألقاها رئيس فرع الاتحاد بالناظور الأستاذ جمال أزراغيد ، استعرض خلالها اعتزاز الاتحاد بهذه اللحظة الثقافية المائزة معتبرا حضوره برصيده الثقافي الرمزي في هذا المحفل الأدبي نابعا من قناعته بضرورة ترسيخ الفعل الثقافي والمعرفي ، وبضرورة تكريم مبدعي وكتاب ومثقفي هذا الوطن ولاسيما الذين قدموا خدمات جلى لهذه المنظمة مثل الأستاذ أحمد بو حسن  بمعية أحمد اليابوري، محمد برادة ، محمد الأشعري وغيرهم.
 
وعرج أزراغيد ، على الاسهامات الوفيرة التي أسداها الأستاذ للجامعة المغربية على طول ربع قرن مدرسا ومؤطرا وباحثا، وعلى خدماته المقدمة للطلبة الباحثين من خلال تجربته ومعرفته الدقيقة بخبايا المجال النقدي والأدبي، فضلا عن الكتب والترجمات التي أصدرها ، منها  مثلا :الخطاب النقدي عند طه حسين، في المناهج النقدية المعاصرة،المجتمع والمقاومة في الجنوب الشرقي المغربي(المواجهة المغربية للإمبريالية الفرنسية 1881 ـ 1912) وغيرها، والندوات العلمية المحكمة التي ساهم فيها ، كما ركز على الجانب الإنساني في شخصيته المتميزة بالفضائل الكريمة والصحبة الطيبة، والخصال النبيلة، والدعابة المرحة، والحرص على دعم واستمرار مشاعر الأخوة وغيرها من صادق الخلال وجميل الوصال… 
 
الدكتور امحمد أمحور فقد قدم مداخلة بعنوان:”استنبات المفاهيم في الجامعة المغربية” التي ركز فيها على كتاب الباحث المحتفى به: ” العرب وتاريخ الأدب:نموذج كتاب الأغاني” من ناحية التكوين الطبوغرافي للكتاب (أقسامه /فصوله) ودواعي  تأليفه : تطبيق مناهج ومفاهيم حديثة على الكتاب التراثي مما سيفتح آفاقا أخرى  للتحقيقات والدراسات الثقافية . وذكر أن الباحث  قد صاغ أسئلة نقدية دقيقة حول المفاهيم ذات صلة بالأدب العربي . ومن هنا جاءت رغبته في بناء مفاهيم خاصة بتاريخ الأدب في الجامعة المغربية مثل مفهوم “نموذج”…
 
وبخصوص ، الدكتور جميل حمداوي فقد عنون مداخلته ب :”سيميوطيقا الترجمة”،  استهلها بتعريف الترجمة( نقل رسالة من لغة إلى أخرى، إلى مثقف آخر يتميز عن المثقف الأول) ، هدفها:تحقيق نوع من التطابق بين النص المنطلق والنص الهدف. والترجمة أنواع: أدبية، تقنية، علمية، آلية…أما من الناحية التاريخية فالترجمة ارتبطت بالكتب المقدسة وبعلم التأويل ثم بالدراسات الاستشراقية والكولونيالية خدمة للأدب المقارن. بعده  بين أن وظائف الترجمة متنوعة ما بين  المعرفية واللسانية والميتالغوية والثقافية . وفيما يخص الترجمة  داخل المغرب فإنها عرفت نهضة مهمة ابتداء من التسعينات ، إذ نشر 46 كتابا لحد الساعة، وعقد لها ستون مؤتمرا. ومن المترجمين الذين برزوا :حميد لحميداني، عبد الرحيم حزل، عز الدين الخطابي وغيرهم في مختلف مجالات العلوم الإنسانية. أما المجلات المختصة بالترجمة فنجد مجلة “الترجمان”التي يصدرها معهد الملك فهد للترجمة بطنجة، ومجلة “الترجميات”والمجلة المغربية للترجمة الصادرة سنة 2012 . وحينئذ قارب كتاب “المجتمع والمقاومة في الجنوب الشرقي المغربي ( المواجهة المغربية للإمبريالية الفرنسية 1881 ـ 1912) ….ل المترجم من طرف الأستاذ أحمد بو حسن مقاربة سيميوطيقية. أبرز خلالها مجموعة من الاختلافات بين النص الأصلي والنص المترجم على مستوى العنوان وصورة الغلاف والبنية التركيبية وغيرها ليخلص بأن ترجمة الباحث كانت صادقة ومتطابقة مع النص الأصلي.
 
إلى ذلك ، تقدم الأستاذ نبيل حسن بمداخلة تحت عنوان:”مقارنة بين كتابين: المقاومة في الصحراء لروس إندن، ومغاربة في خدمة فرانكو لماريا روسا” قارب فيها الكتابين المترجمين ، الأول ترجمه الدكتور أحمد بو حسن، والثاني ترجمته كنزة الغالي. والكتابان المترجمان قيمة إضافية ينبغي الاستفادة منهما في المجال التاريخي. وبين المتدخل دوافع الترجمة الظاهرة والخفية عند المترجمين وثقل  المصادر المعتمدة في الكتابين، واللغة الدقيقة والمتسقة التي اعتمدها  أحمد بوحسن.
 
وخلص اللقاء ، بمداخلة للأستاذ جمال الدين الخضيري حول موضوع دينامية الممارسة النقدية عند الأستاذ أحمد بو حسن” التي تضمنت التقدير الذي يكنه للمحتفى به باعتباره قامة نقدية شامخة ومؤسس النقد الحديث بالمغرب. ثم توقف عند قراءات الباحث للمتون السردية المغربية، وبالأخص قراءته العاشقة للمجموعة القصصية”الخريف وقصص أخرى” للقاص أحمد المديني التي ركز فيها على ثلاثة محاور:تجربة الشخوص، اللغة القصصية، البعد الجمالي والإنساني ليخلص إلى طغيان الطابع الإنساني عليها. أما القراءة الثانية فقد انصبت على رواية”الأمير” لواسيني الأعرج ، وهي رواية  تتبنى تقنية الكتابة بالمسارات المتوازنة لأنها تزاوج مابين التخييل والتاريخ لكونها تتحدث عن الأمير عبد القادر الجزائري…وفي الأخير سجل مجموعة من المؤاخذات أهمها:صعوبة الصوغ الحكائي، مشاكل نقل الوقائع والأحداث،الصورة المختزلة للسرد…
 
وأوضح الخضيري أن الأستاذ أحمد بوحسن اتكأ على مجموعة من المفاتيح لمساءلة الفضاء المكاني، والموضوعات،والجانب الإنساني،.. وهو في ذلك متجرد من المناهج النقدية الصارمة إيمانا منه أن النص هو الذي يخلق منهجه.
 
وأسدل الستار بإعطاء الكلمة للباحث الأكاديمي المحتفى به ليشكر الجهات المنظمة لهذه الندوة مستعرضا بعض العوامل التي دفعته إلى الكتابة والبحث الأدبي والنقد والترجمة أولها الإنصات إلى ما يقوله النص الأدبي العربي وتفكيك شفراته.. ثم تمنى النجاح  للكلية هاته حتى يتخرج منها علماء ومفكرون وأدباء مشجعا الطلبة على الاجتهاد والمثابرة والبحث العلمي والمعرفي . كما توقف عند مجموعة من الأفكار والمفاهيم، أهمها: الترجمة حق من حقوق الإنسان،ضرورة تعلم اللغات الأجنبية دون نسيان اللغة الأم،الانفتاح على ثقافات العالم،استنبات العلم والمناهج في اللغة العربية، تربية الحس النقدي لفهم العالم وتفكيكه وغيرها من الأفكارالمهمة والجديرة بالأخذ لأنها صادرة عن باحث متألق وناقد عميق وأكاديمي متمرس ومترجم مبدع.