أربـاب الطاكسيات الرابطة بين الناظور وازغنغان يطالبون بمحاربة ظاهرة النقـل السري

نـاظورتوداي : نجيم برحدون
 
قـال مهنيو سـيارات الأجرة الكبـيرة الرابطة بين الناظور و أزغنغان ، أن المصـالح الأمنية بـالمدينة تتغاضى وبشكل لافت مع ” الخطافة ” ، وهددوا أثنـاء خضوهم لوقفة إحتجاجية أمام دائرة الشـرطة ، بـالتصعيد في حـالة عدم الإستجابة لمطالبهم ، المتمثلة في منع غيـر المتوفرين على رخص النقـل من إستغلال ذات الخط المذكور . 
 
وحمل المشاركون في الوقفة ، مسؤولية ما وصفوه بـ ” الفوضى ” التي تعيشها المدينة ، إلى مصـالح الأمن الوطني بـمدينتي الناظور و أزغنغان ،  حـيث يقصر عناصرها من أداء المهام المناط بهم ، و يتساهلون مع أرباب سيارات النقـل السري .
 
وأكـد المحتجون ، أن السـماح لسيارات تشتغل سـرا في نقل المواطنين عبر الطريق الرابطة بين الناظور و أزغنغان ، يـؤثر سلبا على أرباب سـيارات الأجرة من الصنف الأول ، ويعود عليهم بـالكثـير من الأضـرار المادية نظير حرمانهم من مداخيـل يمنحها لهم القانون .
 
وأوضح أن أربـاب سيارات النقل السري ، لا يدفعون تكاليف رخصة الأجرة والضريبة السنوية ، ومع ذلك فإنهم يستغلون المناسبـات في التضييق على الطاكسيات القانونية ، و يعمدون في الإضـرابات إلى الرفع من ثمن الرحلة لتصل أحيانا إلى 10 دراهم للفرد من الناظور إلى أزغنغان . 
 
إلى ذلك ، قـال نقابي ،  أن الهدف من الإحتجاج ، هو المطالبة بـتطبيق  القانون ومحاربة هذه الظاهرة التي تعرقل مصالح العديد من المهنيين,كما دعا في الوقت ذاته السلطات إلى إنصافهم و أخذ ملفهم بكامل الجدية.