أزمة هلال الناظور المادية تُرغم جامعة اليد على تأجيل أولى دورات البطولة

ناظور توداي

تقرر بشكل رسمي تأحيل بطولة القسم الوطني الممتاز لكرة اليد الى ما بعد عيد الأضحى المبارك لاعطاء الفرصة لبعض أندية الصفوة بترتيب أمورها بشكل يجعلها تطمئن نسبيا على مسارها الرياضي في البطولة .

وكانت جامعة كرة اليد قد حددت تاريخي – 20 – و -21 – كموعد لانطلاق بطولة القسم الممتاز لكرة اليد الا أن المشاكل المادية العميقة التي تتخبط فيها بعض الفرق ومراسلتها للجامعة في شأن تأجيل البطولة حال دون اجراء مقابلات الدورة الأولى في موعدها المقرر .. ومن بين أكثر فرق الصفوة لممتازة تضررا فريق هلال الناظور لكرة اليد الذي يعيش على فوهة بركان من المشاكل والاكراهات المادية وكذا اقصائه من منحة المجلس البلدي بدون أدنى وجه حق .الى أن وصلت أموره الى الباب المسدود لايقدر بسببه الفريق على القيام بأية خطوة رياضية في بطولته وأصبح الاعتذار عن اللعب يلوح في الأفق بشكل جدي بسبب أزمته المادية الخانقة .

وقد سبق لادارة الفريق أن أعلنت في أكثر من مرة عن خطورة مصير فريقها لكرة اليد ولكن ولا حياة لمن تنادي بلا مبالاة دوماليي المنطقة اتجاه رياضة الناظور ورياضييها وأصبح الفريق مشلولا لا يقدر على أية حركة والخطير في الأمر أنه لم يتدرب ولو يوم واحد والبطولة على الأبواب وتفيد مصادر رسمية أن السيد عامل صاحب الجلالة على اقليم الناظور يتحرك كثيرا لأجل انقاذ الفريق من تقديم اعتذار عام وهو الأن حسب ذات المصادر الرسمية منكب على تدبير امور الفريق المادية لاجراء دورته الأولى ضد النادي المكناسي بالقاعة المغطاة بالناظور بعد عيد الأضحى …وفي توضيح لرئيس الفريق السيد – سليمان أزواغ – على ان ادارته كانت قد قررت تقديم الاعتذار العام للازمة المادية الخاتقة التي تحيط بفريقه الا أن غيرة السيد العامل على رياضة المنطقة وتحركاته المكثفة لأجل توفير الدعم للفريق جعله يرتفع ملتمسا الى جامعة كرة اليد لأجل تأجيل مقابلته ضد النادي المكناسي من قبل العيد الى ما بعده ويتابع السيد الرئيس .

وبتضامن رؤساء أندية الصفوة مع فريقه استجابت الجامعة لطلبه وتأجلت الدورة بكاملها ..وأمام هذا يطالب الرئيس سليمان ازواغ كل الغيورين على كرة اليد الناظورية بالالتفات الى فريقه ودعمه ماديا حتى لا يسقط في فخ الاعتذار .