أزواغ يتحفظ على كـشف الحـكم المنهي لـولاية طارق يحيى إلى غاية ضـمان التشكلية الجديدة للمجلس البلدي

نـاظورتوداي : علي كراجي
 
علـمت ” ناظورتوداي ” من مصـادر جيدة الإطلاع أن مصطفى أزواغ رأس المعارضة داخل المجلس البلدي لمدينة الناظـور ، تـحفظ على كـشف الحكم الـصادر عن المجلس الأعلـى الـقاضي بـإسقاط الشرعية عن التشكيلة المنتخبة المرؤوسة من لدن طـارق يحيى .
 
وأوضحت ذات المصادر ، عقد مصطفى أزواغ في الأيـام القليلة الماضية وهو الحـاصل على 11 مقعدا بلائحة التجمع الوطني للأحرار في الإنتخابات الجماعية الأخيرة ، عقد إجتماعات مطولة مع أعضـاء داخل نفس المجلس ينتمون لفريقي الأغلبية والمعارضة ، من أجل طـرح الـسبل الكفيلة للخروج بـمجلس جديد ينهي ولاية طـارق يحيى .
 
و ينتظر أزواغ إنهـاء المفاوضـات مع المـستشارين الجماعيين داخل بلدية الناظور ، من أجل الإدلاع بـالـحكم النهائي لدى عـمالة الناظور ، حيث سـتأمر بعده بتنفيذ هذا المقرر القضـائي بإجراء إنتخـابات جديدة يتم عن طـريقها تشكيل مـجلس أخـر وفق القـوانين الجـاري بها العمل .
 
من جـهة أخرى ، فـضلت مصـادرنا عدم الكشف عن الأسـماء التي إقترحها الأعضـاء الرافضون لتشكيلة المجلس الحالي لخلافة يحيى ، في حـين يرى مواطنون أن هذا الامر أصبح متجاوزا كون الإنتخابات الجماعية أصبحت قـريبة في إشـارة للنقـاشات التي كثفت من طـرحها مؤخرا صالونات الأحزاب السياسية للمغرب .
 
معلوم أن كل من  المحكمة الإدارية بوجدة والمجلس الأعـلى للقـضاء ،  كانا قد أصدرا في وقت سابق حكما يقضي بقبول  الطعن الذي تـقدم به مصطفى أزواغ ضد رئـاسة طارق يحيى للجماعة الحضرية لمدينة الناظور، ، بذريعة تشكيل المجلس بطريقة غير قانونية، بناء على عدم توصل أغلبية الأعضاء باستدعاءات لحضور عملية انتخاب المكتب الجماعي بعد نهاية الاستحقاقات الجماعية. 
 
 ويروم الحكمان القضائيان إعادة تشكيل المجلس البلدي و التصويت عليه من جديد ، مـا يزكي فـرضية سقوط طارق يحيى باسم حزب الحقيقة والانصاف من أعلى هـرم الجماعة الحضرية لمدينة الناظور .