“أز-ول” تسدل السّتار على ملتقى ” نَظَارْ ” بتكريمات وندوة حول فن المركّبات

ناظورتوداي : نجيم برحدون

أسدل الستار عشية أمس السبت، على فعاليات النسخة الثالثة من ملتقى “نظار” لفنّ المركبات، التي اختارت الجمعية المُنظمة “أزول”، أن تحمل هذه السنة إسم الفنان التشكيلي المركباتي والمصوّر الفوتوغرافي سليل مدينة تطوان “حسن الشاير “، وذلك بقاعة عروض المركب الثقافي بالناظور .

أطوار اليوم الثاني من عُمر ملتقى “نظار” الذي تعهدت الجمعية المُشرفة “أزول” على جعله تقليداً سنوياً يُقام بمدينة الناظور ذات كلّ سنة، يرمي إلى إرساء قواعد ولبنات فنٍّ جديد هو فنّ المركبات، وسط الساحة الناظورية، تميزت بكونها فسحت المجال للعديد من الفنانين التشكيليين المنحدرين من المنطقة ولا من باقي ربوع المملكة ، من أجل إبراز جديد أعمالهم الفنية، بحيث تمّ عرض مجموعة من المركبات الفنية بأروقة قاعة العروض ، كما أتاحت الفرصة للعموم على امتداد شارع محمد الخامس قصد الاكتشاف والتعرّف على فنٍّ المُجسمّات المعبِّرٍة ذي الطابع الغرائبي والموصومة بروح المدارس والاتجاهات الفنية كالسريالية والتراجيدية والانطباعية وغيرها .

إلى جانب ذلك أتحات الجهة المنظمة فرصة التعرف أكثر عن فن المركبات من خلال ندوة نظرية حول أبعاد هذا الفن الهادف ألقاها أساتذة باحثون في الفني والثقافي على حد سواء .

وموازات مع ذلك شهد الحفل الاختتام إبراز عدد من البراعم الصاعدة في فن العزف والغناء من خلال إتحافهم للحضور بعدد من المقطوعات الغنائية بمختلف الأنماط الغنائية ,قبل أن يتسلم جل المشاركين تكريمات وتذكارات مشاركتهم القيمة خلال هذا الملتقى الفني .

وحري ذكره أن النسخة الثانية لملتقى “نظار” الموسم الفارط اختتم على وقعِ مفاجأة تركت أثراً حسناً بالغاً في نفوس الحاضرين، حين أعلنت مندوبية الثقافة بالناظور إطلاقها رسمياً إسم “أحمد عجور” على إحدى قاعات عروض المركب الثقافي بالناظور، عرفانا لما أثرى به الراحل المشهد الثقافي من إنتاجاته الفنية .