أستاذة العربية بثانوية الفيض تنهج أسلوب البلطجة والاغراء لتنظيم وقفة تلاميذية مؤيدة لها

ناظور اليوم : علي كراجي

علمت”ناظور اليوم ” ، من مصدر موثوق ، أن أستاذة اللغة العربية بثانوية الفيض ” ن.ح ” ، التي كانت موضوع احتجاج مئات التلاميذ بنفس المؤسسة ،صارت تنهج أسلوب البلطجة واغراء فئات تلاميذية ، طالبت منهم تنظيم وقفة لتأييدها والدفاع عنها والمطالبة بعدم تفعيل القرارات التأديبية الصادرة ضدها ، مقابل منحهم نقط مرتفعة تتنافى ومستواهم التعليمي .

واكد نفس المصدر ، أنه وبعدما ضاق الحال بالأستاذة المذكورة ، حيث نددت كل ساكنة المنطقة من تلاميذها وأسرتها التربوية و الهيئات المدنية ، الحقوقية والاعلامية ، بسلوكاتها وتصرفاتها ضد التلاميذ ، والالفاظ النابية والغير الأخلاقية في حقهم ، التي تنم عن عنصرتيها وحقدها تجاه الريف ، حيث وصفت المتمدرسين بثانوية الفيض داخل القسم مرارا ، بـ ” أبناء الريف الأوباش والحمير … ” ، ظهرت مجددا لتعلن تحديها للقانون و الأخلاق المهنية ، وطالبت من بعض التلاميذ خاصة الغير المحصلين جيدا ، الوقوف الى جانبها لفرض ذاتها مقابل اتاوات متمثلة في نقط مرتفعة سينالوها ، اذا ما تحققت خطتها واستمرت في تدريس نفس الأقسام بثانوية الفيض .

وأضاف مصدرنا ، أن أي وقفة ستنظم مستقبلا بالثانوية من طرف فئة تلاميذية معينة مهما بلغ عددهم ، هي وليدة اغراءات مسبقة من طرف الأستاذة موضوع الحديث ، حيث شدد على ضرورة تدارس النيابة لهذا المستجد ، والتقصي لايقاف من أراد الخروج عن القانون من أسرتها عن حده ، لاجتناب المشاكل والاحتكاك مع باقي الفعاليات بالمدينة ، التي هي شديدة الحرص على صيانة كرامة أبناء المنطقة والريف .

 

ويذكر أن مئات التلاميذ قد احتجوا يوم 23 مارس الماضي ، أمام بوابة ثانوية الفيض ، طالبو ا باتخاذ الاجراءات الزجرية والقانونية ضد أستاذتهم “ن.ح” ، حيث استنكروا سلوكاتها التي عوملوا بها داخل القسم ، ووصفهم من طرفها بالأوباش والحمير ، دون أدنى تقيد بأخلاقيات المهنة أو احترامها .