أستاذ بالناظور يعنف تلميذة ويتسبب لها في جروح جسدية وصدمة نفسية

ناظورتوداي : زكرياء الورياشي

على الرغم من حظر المغرب للمعاقبة البدنية للتلاميذ بالمؤسسات التعليمية، تعرضت « بشرى البارودي » وهي تلميذة تدرس بالسنة الأولى بكالوريا ثانوية « إبن سينا » بمدينة أزغنغان التابعة لنفوذ عمالة إقليم الناظور، لإعتداء وصف ب « الشنيع » من طرف أستاذها.

وانهال الأستاذ على التلميذة بالضرب المبرح الذي تسبب لها في كدمات وجروح في أنحاء متفرقة من جسمها، نتيجة الإفراط في تعنيفها بوحشية «حسب ما صرح به التلاميذ الذين كانوا داخل القسم» ، الأمر الذي نجم عنه إصابات على مستوى الوجه و أنحاء متفرقة ، مع العلم أنه قام بتمزيق ملابسها ، وكل هذا بسبب مطالبتها بتوضيح الدرس أكثر ، ولتنوير الرأي العام المحلي و الوطني أكثر ، هذا ما جاء في الحوار الذي كان بينهم (بشهادة التلاميذ الحاضرين في القسم) : التلميذة : “أستاذ فهمنا شوية الدرس مافهمناش” ، الأستاذ : “ماكاين ما نفهم … ” ، التلميذة : “راه هاد المادة عندنا فيها الإمتحان الموحد وضروري نفهموا الأستاذ .. ” الأستاذ : “إلا ماعجبكش لحال خرجي عليا من هنا أ…. ” ، وتفاجئت التلميذة بتسرع الأستاذ إليها “وقفها بقوة مع جدار داخل القسم وحاول يجيفها وضربها على وجها وبدا وشدها من حوايجها وقطعهوم ليها … “، وكأننا نشاهد نزال “داخل حلبة المصارعة” لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم ، قطاع التعليم في مهب الريح ، الأكاديمية مهتمة ب”وجدة”، نيابة التعليم بالناظور “شدات كونجي” .

ووجهت أسرة التلميذة التي تم تعنيف فلذة كبدها، كل لومها لإدارة المؤسسة “إبن سينا التأهيلية” ، وجمعية أباء و أولياء أمور التلاميذ بنفس الثانوية ، والتي لم تتحرك إلى حد الآن بأي بلاغ أو تدخل يذكر ، كما يطالب مجموعة عريضة من المتعاطفين و المتضامنين مع هذه القضية الإنسانية المتمثل في تعنيف تلميذة داخل قسمها بوحشية ، «يطالب» كل من المجلس الوطني لحقوق الإنسان، والمرصد الوطني لحقوق الطفل، بالإضافة إلى وزارة العدل والحريات ، التدخل في القريب العاجل وإنصاف التلميذة « بشرى البارودي » التي تعرضت للتعنيف من طرف أستاذها المسمى “ن.أ” .

وتظهر أثار التعنيف الجسدي بارزة على التلميذة على مستوى الوجه، ناهيك عن الصدمة النفسية الخطيرة التي تعرضت لها ، حتى أنها لا تستطيع النوم ، أو عدم التفكير لما تعرضت له …

وجدير بالذكر أن الأستاذ الذي قام بتعنيف التلميذ “بشرى”، له سوابق عدلية (مدوز الحبس) ، وتصرفه الشنيع مع “بشرى البارودي” أثر على نفسية التلميذة وأصبحت غير قادرة للعودة إلى القسم …

لنا عودة للموضوع …