أسرة التعاليم بأقاليم الريف تحتج أمام وزارة التربية الوطنية

ناظور اليوم : من الرباط

شارك الآلاف من رجال ونساء التعليم في وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التربية الوطنية بباب الرواح صباح الأربعاء 30 مارس، تُعتبر الأكبر في تاريخ الوقفات الاحتجاجية للأسرة التعليمية تم تأطيرها من طرف النقابات التعليمية الأربع من بين الخمس الأكثر تمثيلية،وهي النقابة الوطنية للتعليم  ك د ش والجامعة الوطنية لموظفي التعليم  ا.و.ش.م والنقابة الوطنية للتعليم  ف.د.ش  والجامعة الوطنية للتعليم  ا م ش– .

المحتجون ،الذين قدموا من مختلف مدن وجهات المملكة،رفعوا شعارات ولافتات تعبر عن استنكارهم للهجمة الشرسة التي تعرض لها العشرات من نساء ورجال التعليم من طرف من أسماهم المحتجون بقوات القمع وذلك في إشارة إلى التدخل الأمني في حق الأساتذة المجازين والدكاترة والمبرزين والعرضيين سابقا يومي الخميس والسبت المنصرمين

الوقفة الاحتجاجية المذكورة عرفت إلقاء الكتاب العامين للنقابات الأربع لمدة 10دقائق لكل واحد منهم وفق ما تم الاتفاق عليه من طرف اللجنة المنظمة،حيث تناوب على المكرفون كل من عبدالإلاه الحلوطي UNTM وعلال بلعربي CDT وعبدالعزيز إيوي FDT ،و عبدالرزاق الإدريسي UMT ،حيث أجمعت الكلمات على رفضها التام لما تعرضت له الأسرة التعليمية من اعتداءات من لدن قوات القمع وشددت على ضرورة محاسبة كل المتورطين في الأحداث الأليمة،وطالبت بالانتباه والاستجابة لمطالب الأسرة التعليمية كما ثمنت الوحدة النقابية ودعت إلى تمتينها وتقويتها وتوسيعها لتشمل النقابات الخمس الأكثر تمثيلية.إلى ذلك أكد بلاغ صادر عن النقابات الثلاث أن الشغيلة التعليمة أضربت يومي 29 و 30 مارس 2011 الذي عرف استجابة كبيرة وواسعة في مختلف الأسلاك التعليمية، وفي إدارات ومؤسسات التعليم العالي.كما أصدرت النقابات التعليمية الثلاث وهي النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) والجامعة الوطنية لموظفي التعليم(إ و ش م ) والجامعة الحرة للتعليم (ا م ش) بيانا في الموضوع، والذي أكدت فيه دواعي هذه المحطة النضالية

 

. وقد تراوحت نسبة الإضراب ما بين 95% و 100%.