أسرة ببوعرك تتهم شبكة لترويج الكوكايين ضمنها تلميذه بثانوية المطار بإختطاف إبنتها ميلودة

ناظورتوداي : 

 
أوردت الزميلة ” ناظوريف ” ، ضمن قصاصة لها ، بأن تلميذة في 18 من عمرها ،تتابع دراستها بالجذع المشترك الاول بثانوية المطار بالناظور،  قد تعرضت الجمعة الماضية 17 فبراير الجاري ، لعملية اختطاف من قبل جهات مجهولة  ،يرجح ان تكون عصابة للاتجار في الكوكايين، وفق افادة شقيق الضحية .
 
و حسب ذات الجريدة الالكترونية ، رغم ان أسرة الضحية قدمت شكاية لدى وكيل الملك بابتدائية الناظور الا ان الدرك الملكي بسلوان رفض القيام بالواجب .
 
و تعود تفاصيل القضية الى الجمعة الماضية ، حيث تفاجأت الأسرة التي تقطن ببوعرك باختفاء ميلودة زيزاوي عن الأنظار ، و كانت وقت مغادرتها المنزل ترتدي لباسا رياضيا اسودا ،يحمل شعار فريق برشلونة الاسباني، و في يدها محفظة مدرسية رمادية اللون .
 
و يوجه شقيق المختفية اصابع الاتهام لتلميذة تتابع دراستها بنفس المؤسسة، تسمى غزلان ، كانت قد استدرجتها قبل اختفائها بأيام الى شقة توجد بإحدى العمارات بشارع « طوماطيش » بالناظور، و عرضت عليها الاشتغال معها في بيع الكوكايين بالتقسيط لحساب جهات مجهولة مقابل تعويضات مجزية ، ومحاولة منها اقناعها بعرضها هذا ، عرضت على أنظارها كمية مهمة من الاموال، قالت انها جنتها من تجارتها المحرمة هذه . غير ان غزلان رفضت عرضها بالنظر الى المخاطر التي تاتي من وراء هذا النوع من الأفعال الاجرامية .
 
غير ان النقطة التي افاضت الكأس ، و ساهمت بشكل كبير في اختفائها، قيام ميلودة و في غفلة من صديقتها غزلان  بتصوير الاموال التي أرتها إياها، و كذا تفاصيل الغرفة التي استضافتها فيها ، و قامت بعرضها على أنظار زملائها التلاميذ و التلميذات، الذين سارعوا إلى إخبار غزلان بالأمر ، لتختفي ميلودة بعد ذلك مباشرة .
 
 و على اثر ذلك بادرت أسرة الضحية الى تقديم شكاية في الموضوع لدى وكيل الملك بابتدائية الناظور، الذي وجه أوامره للضابطة الدركية بسلوان ،من اجل اجراء تحقيق في الموضوع، غير ان الاخيرة رفضت تنفيذ الاوامر و تطبيق القانون، سيما ان الجهة التي قدمت الشكاية تتهم غزلان مباشرة و من معها و التي تقطن في احدى الشقق المعدة للكراء بشارع « طوماطيش بالناظور .
 
و يقول شقيق الضحية انه قصد مرارا الضابطة الدركية مطالبا منهم تطبيق القانون و انقاذ شقيقته المعرضة للقتل ،غير ان الاخيرة كانت في كل مرة تتلكأ في تطبيق القانون ، ليتقدم بعد ذلك الى الضابطة القضائية بالناظور التي رفضت بدورها القيام بالواجب متذرعة بعدم اختصاصها في القضية.
 
و حسب شقيق الضحية دائما، فان المسماة غزلان اختفت بدورها ،و انقطعت عن الدراسة ،مما يعزز شكوكه حول كونها الفاعلة الرئيسية في عملية الاختفاء هذه ، مرجحا ان تكون العصابة التي تشتغل معها في بيع الكوكايين هي التي تولت امر اختطاف شقيقته من اجل منعها من تقديم الشريط الذي سجلته للجهات القضائية او الامنية .
 
و لهذا طالب شقيق المختفية من الوكيل العام للملك بالناظور و وكيل الملك بابتدائية الناظور باتخاذ الاجراءات القانونية من اجل انقاذ شقيقته قبل فوات الاوان، و ذلك من خلال تعميق البحث مع المسماة غزلان التي يعتقد أنها وراء هذه العملية الاجرامية  .
 
بتصرف عن ناظوريف