أسر شردتها سلطات الناظور تنصب الخيام لإيواء أطفالها … ” ناظورتوداي ” تنقل شهادات صادمة

نـاظورتوداي : سفيان السعيدي
 
إحتجت العشـرات من الأسـر المتضررة من عمليـة الهدم التي شنتها السلطات المحلية فجر الثلاثـاء الماضي ضد دواوير سكنية بحي إيكوناف بالناظور ، بـلغت 33 منزلا ، و نصـب المتضررون مخيـما جماعيا على الأنقـاض ، لإيواء نسوة و أطفـال وجدوا أنفسهم بين ليلة و ضحاها في العراء .
 
وأكدت الأسـر المحتجة البالغ عددها 16 ، أنها تتوفر على عقود شـراء الأراضي التي شيدوا عليها منازلها بعد إستكمال الإجراءات القانونية مع ورثة القضاوي المالكة للعقار ، ردا على إنتشـار رواية ” إقدام السلطات على الهدم بـسبب البناء على ملك عقاري تعود ملكيته لأشخاص أخرين ” … وأكد المجتجون أنهم وقعوا ضحية أطـراف مختلفة و سماسرة العقار بالمنطقة بتواطئ مع جهات بعينها .،
 
وعلى هامش ما يقع ، إستقت  ” ناظورتوداي ” تصـريحات نقلت خلالها أمهـات و أطفال تعرضوا للتنكيـل و التعنيف ، جانبا من الطريقة التي إستعملتها ضدهم عناصر القوات العمومية و التدخل السريع و مسؤولي السلطة المحلية ، أثناء الشروع في عملية هدم المنازل المذكورة ( أنظر الفيديو ) .

وأكدت  متحدثون مع  ” ناظورتوداي ” ، أن عملية الهدم شملتها الكثير من الخروقات القانونية ، حيث إقتحم أمنيون منازل كانت تأوي نسوة برفقة أطفالهن ، وتعرضن للدفع بالقوة إلى الخارج ، ناهيك عن ألفاظ السب والشتم التي قـابل بها مسؤولون بجهاز السلطة أمهات أردن حماية ممتلكاتهن من الضياع .
 
إلى ذلك ، طـالب المتضررون في رسـالة مذيلة بـتوقيع 16 رب أسـرة ، تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منها ، من عامل الإقليم التدخل لإنصافهم من الأضـرار التي لحقت بهم ، والتي كـانت بالنسبة لهم وأطفالهم المأوى الوحيد من حرارة الشمس و قساوة فـصل الشتاء .
 
وأفاد المعتصمون ، أن عملية الهدم التي شملت منازلهم تمت بدون سابق إنذار من السلطات ، وإلتمسوا في هذا الإطار من عامل الإقليم إطلاعهم على القرارات والمساطر القانونية التي نفذت ضدهم .
 
يذكر أن المعتصمين بحي إيكوناف ، نظموا يوم الخميس 20 دجنبر الجاري مسيرة إحتجاجية إخترقت كورنيش المدينة في إتجاه عمالة الإقليم ، حيث رددوا شعارات مستنكرة للهجوم الذي إستدفهم من لدن السلطات و طالبوا بإيجاد حلول ناجعة تخرجهم من خطر التشـرد الذي تعرضوا له بعد هدم منازلهم .