أسعار العدس تنخفض ب 4 دراهم وتوقعات بانخفاض كبير خلال أيام

ناظورتوداي :

حذفت الحكومة، أول أمس، رسم الاستيراد المطبق على العدس، والذي كان في حدود 40 في المائة، لتفتح الباب أمام المهنيين لاستيراد الكميات الكافية من هذه المادة لتغطية الحاجيات الوطنية، بعدما أدت قلة العرض إلى ارتفاع الأسعار إلى أكثر من الضعف .

وحسب جريدة “أخبار اليوم” فإن الأسعار انخفضت ب 4 دراهم، منذ أن تم إعلان تحريك فرق المراقبة عبر التراب الوطني للحد من عمليات التخزين والمضاربة.
وعرف الإنتاج الوطني من العدس تراجعا ملحوظا بسبب آثار الجفاف في الموسم الفلاحي 2015-2016، حيث وصل الانخفاض في الإنتاج إلى ما يقارب 66 في المائة، مع انخفاض المساحات المزروعة بحوالي 60 في المائة .

وحسب الحكومة، فقد أدى ذلك إلى الزيادة في الأسعار في السوق المحلية بما يقارب 60 في المائة، مقارنة بالسنوات الثلاث الماضية (بلغ ثمن كيلو العدس 30 درهما بدل حوالي 15 درهما) .

لكن تراجع الإنتاج الوطني، تضيف اليومية نفسها، ليس وحده العامل الذي تحكم في ارتفاع الأسعار في المغرب، بل هناك أيضا ارتفاع أسعار العدس في السوق الدولية نتيجة للانخفاض الحاد في المخزون في كندا، التي تنتج معظم الإنتاج العالمي من العدس، وكذا بسبب زيادة الطلب عند التصدير، ونتيجة لذلك ارتفعت أسعار العدس بنسبة 50 في المائة في الأسواق الدولية، في الفترة الممتدة ما بين شهري مارس وأكتوبر 2016 مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية .