أسعـار المواد الغذائية بـسلوان تثـير غـضب المواطنين

نـاظورتوداي : 
 
عـلمت ” ناظورتوداي ” من مصـادر جمعوية ، أن نشطـاء المجتمع المدني بجماعة سلوان الحضرية ، أعدوا شكاية إستنكارية مرفقة بعارضة موقعة من لدن المواطنين ، سيتم وضعها على مكتب عامل إقليم الناظور ، للمطالبة بإيـفاد لجنة مـراقبة الجودة و الأسعار إلى السوق اليومي بذات البلدية ، للوقوف على الإرتفـاع المهول لأثمنة المواد الغذائية خصوصا الأسماك . 
 
وأورد ذات المصـدر ، أن الشكـاية تتضمن رصدا مفصلا لأهم المواد الغذائية التي عرفت إرتفاعا في الأسعـار منذ مطلع شهر رمضان المبارك ، حـيث عمد عدد من التجار إلى الرفع من أثمنة الأسماك و بعض الخضروات بنسبة لا تنسجم و القدرة الشرائية للأسـر . 
 
وأضـافت الشكاية ” أن أثمنة الأسماك بـمحوتة سـلوان شهدت إرتفاعا غير مبرر ، حـيث تضـاعف ثمن الكيلوغرام من – البوقرونيس – في اليوم الاول من رمضـان بثلاث مرات ، إذ بلغ 50 درهم عـوض  ثمنه العادي الذي لم يكن يتعدى قـبل الشهر الفضـيل 25 درهم … هذه الزيادة طرأت كذلك على بـاقي أنواع السمك  ” . 
 
وأردف مواطنون في تصريحات مقتضبة لـ ” ناظورتوداي ” ، أن عددا من التجـار المتحكمين في محوتة سـلوان ، أضحوا يفـرضون الأسعار التي تواتيهم دون إحترام القدرة الشرائية للمواطن و القوانين التي تفـرضها الجهات الرسمية ، مما أضحى يـشكل خطـرا على الأسـر خصوصا مع إقتراب المناسـبات الدينية  . 
 
يذكر أن وزارة الداخلية  ، كـانت قد أعطت تعليمات صارمة لمختلف مصالح المراقبة على صعيد العمالات والأقاليم للتحلي باليقظة الدائمة لضمان السير العادي للأسواق خلال شهر رمضان وتكثيف عمليات التحسيس والمراقبة. لمواجهة جميع محاولات الاحتكار والمضاربة في الأسعار والادخار السري والغش في جودة المنتجات الغذائية، مع اتخاذ ما يلزم من عقوبات وفق المقتضيات القانونية المعمول بها في هذا الشأن.
 
ووجهت وزارة الداخلية ، دورية لعامل إقليم الناظور ، حثته على التحلي باليقظة اللازمة والتتبع المستمر لوضعية التموين ورصد أي خلل محتمل قصد اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتداركه والحرص على التنسيق المحكم بين الإدارات والهيئات المعنية وتوجيه عمل فرق المراقبة التابعة لهم ولباقي المصالح الخارجية المكلفة بالمراقبة في ما يخص أسعار المواد المقننة وشروط البيع والتخزين والأوزان وجودة المواد الغذائية المعروضة بمختلف نقط البيع… و هي الدورية التي لم تكـرس بعض على أرض الواقع بسوق بلدية سلوان .