أسـرة الأمن الوطني بـالناظور تحتفي بـذكرى مرور 56 سـنة على تـأسيسها

نـاظورتوداي : نجيم برحدون 

إحتفت أسـرة الأمن الوطني بـالناظور ، صباح يوم الأربعاء 16 مـاي الجاري ، بـذكرى مرور 56 سـنة على تـأسيسها من طرف جلالة المغفور لـه الملك محمد الخـامس ، كمظهر بـارز من مـظاهر إستكمال السيادة الوطنية عقب إستقلال الـمملكة .
 
وجـاء إحتفال المنطقة الإقليمية للأمن الوطنية بـالذكرى 56 لـتأسيسها ، من أجل إستخضار الدور المهم الذي يقوم بـه رجال الشرطة لـضمان السلم ومكافحة الـجريمة والإرهـاب .
 
وقـال السيد أحمد الراجي العميد الإقليمي للأمن الوطني بـالناظور ، أن الإحتفال بهذه الذكرى يكتسي دلالات عميقة لدى الشعب المغربي عامة ، وأسـرة الامن الوطني على وجه الخصوص٬ و يوما لاستحضار الجهود الجبارة، التي تبذلها مصالح الأمن الوطني٬ والتنويه بالتضحيات الجسام لرجال الأمن في سبيل خدمة المصالح العليا للبلاد، وقيمها الراسخة بمهنية عالية وتفان كبير ووطنية صادقة.
 
وفي جـرده لحـصيلة المنطقة الإقليمية للأمن الوطني ، قـال السيد أحمد الراجي أن محاربة الجريمة خلال السنة الفارطة أفضت إلى تقديم 13052 شخـص إلى العدالة ، و إيقاف 1544 من المبحوث عنهم ، كـما أفلحت في حجز أزيد من 5 أطنان من الشيرا و 900 غرام من المخدرات الصـلبة والقوية ، و إيداع 288 سيارة وضعية غير قـانونية المحجز الجماعي ، هذا بـالإضـافة إلى تفكيك 13 عصابة إجرامية و مصادرة الألاف من لترات المـحروقات المهربة و الـمواد الكحولية بمختلف أصنافها .
 
وكشف الراجي في كـلمته بـالمناسبة ، عن قـرب إفتتاح دائريتين أمنيتين جديدتين بالمدينة خدمة للأمن وطمأنينة السـاكنة ، كـما أشاد أيضا بالتجاوب وروح التعاون المثمر الذي أبانت عنه أسـرة القضاء وخصوصا قـضاة النيابة العـامة .
 
وإعتبر العميد الإقليمي لجهاز الأمن الوطني بـالناظور ، هذه المناسبة بـيوم تجدد فيه أسرة الامن العهد على مواصلة أداء واجبها بروح من التفاني ونكران الذات والانضباط والتعبئة واليقظة، وفي التزام تام بسيادة القانون، وتشبث بمقدسات المملكة وثوابتها الراسخة.
 
جدير بالذكر أن هذه المناسبة إختتمت بـحفل شـاي ، كمـا عرفت حضور الكاتب العام بعمالة الإقليم و عدة شخصيات عـسكرية و مدنية و قـضائية .