أشغـال الدورة العـادية لمجلس بلدية زايو تمـر على صفيح سـاخن

نـاظورتوداي : كمـال لمريني – زايو 

مرت اشغال الدورة العادية لشهر ابريل بالمجلس البلدي بزايو على صفيح ساخن، اذ اقتحم الفبرايريون قاعة الاجتماعات، لـمساءلةالأعضاء الحاضرين عن مصير نقطة التطهير التي تم تعليقها خلال الدورة السابقة، مما اجج الوضع داخل القاعة المحتضنة للإجتماع ،  وإستشاط على إثـره الرئيس ” محمد الطيبي” غضبا .

جدول اعمال دورة ابريل العادية تضمنت نقطة واحدة، تمثلت في تسوية الوضعية العقارية للقطعة الارضية التي شيدت بها القاعة المغطاة، والمرافق التابعة لها.

وصادق اعضاء المجلس البلدي بالاجماع على النقطة الوحيدة المدرجة في جدول الاعمال، باستثناء تحفظ عضو وحيد محسوب على فـريق المعارضة .

وعرفت الدورة العادية للمجلس البلدي بزايو، حضور حركة 20 فبراير لمساءلة المجلس المسير حول ما يخص تعليق استخلاص فاتورة الماء والتطهير ” السائل”،   ودخلوا على إثر في نقاش حاد مع رئيس المجلس البلدي الذي لـم يتـقبل الوضع، ممـا جعله ينبه امام المسؤول الاول عن السلطة المحلية.

ونبه الفبرايريون المجلس البلدي بخطورة القرار الانتقامي  الذي التجأ اليه المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، عن طريق التهديد بقطع الماء الشروب وحرمان المواطنين من هذه المادة الحيوية ، مؤكدين أنهم سيستمروا في مقاطعة اداء فاتورة الماء والتطهير.

و اعتبر رئيس المجلس البلدي بزايو تواجد شباب حركة 20 فبراير داخل الدورة العادية  داخل قاعة الاجتماعات بهدف  خلق الفوضى، وإعتبرهم ممن يـسيرون عكس إرادة المواطنين.
و يذكر ان التنسيقية المحلية لمناهضة الغلاء ومحاربة الفساد  قد عقدت عدة لقاءات مع المجلس البلدي والسلطة المحلية، في اطار تسليط الضوء على تردي المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، والارتفاع الصاروخي لفاتورة الماء والتطهير الصحي دون المراعاة الى القدرة الشرائية للمواطنين.