أطفال الشوارع يتخذون من الناظور محطة للوصول إلى «الفردوس» الأوروبي

ناظورتوداي : كمال لمريني 

تحولت مدينة الناظور التي يطلق عليها جزافا «بوابة أوربا» ، إلى وجهة مفضلة لأطفال الشوارع، الذين يتوافدون عليها من مختلف مدن وأقاليم المملكة، ويتخذونها محطة رئيسية لولوج مدينة مليلية المغربية المحتلة، والهجرة إلى القارة العجوز. 

ويرجع انتشار أطفال الشوارع بمدينة الناظور إلى الموقع الجغرافي للمدينة التي تعد واجهة مفضلة للمرشحين للهجرة السرية، إذ يتخذون منها محطة عبور إلى الضفة الأخرى، بحكم موقعها الاستراتيجي وإطلالها على البحر الأبيض المتوسط . 

عقارب الساعة تشير إلى العاشرة ليلا، حركة عادية، وسكون يملأ شوارع الناظور، التي لا تخلو من أطفال في حالة يرثى لها، تجدهم في موقف السيارات، قرب المطاعم، على الأرصفة، في الحدائق…لا ملجأ لهم ولا مسكن، وهم يتخذون بعض الأماكن والحدائق مكانا للمبيت، مفترشين الأرض وملتحفين السماء، ولا صوت يعلو غير قهقهات أطفال الشوارع. 

كيف تحولت شوارع الناظور إلى ماخور لأطفال الشوارع؟ وماهي الأسباب التي جعلت المتشردين يتخذونها محجا؟ وهل حقا تواجدهم بمدينة الناظور يأتي بغرض الهجرة إلى الديار الاروبية؟ 
أسئلة كثيرة تبادرت إلى الذهن وحاولت «ناظورتوداي» الإجابة عنها لإخراج هذا الملف الشائك إلى أرض الوجود. 

عجلة سيارة الأجرة تطوي المسافات، والحديث مع السائق لا ينقطع عن ظاهرة أطفال الشوارع الذين يتجمعون عند إشارات المرور في مختلف الشوارع الرئيسية بالناظور، خاصة بشارع الجيش الملكي الذي يصب بمحطة الطاكسيات المقابلة للمحطة الطرقية. قبل أن تلفظنا سيارة الأجرة تراءى لنا مجموعة من أطفال الشوارع، وهم يتبادلون الأقمشة المبللة ب» الديليو»، وعلب «السيلسيون»، يتسولون سائقي السيارات والمارة، يقول سائق الطاكسي « هاد الشمكارة خنزو الناظور فين ما كان شي واحد جا للناظور، أش بقا فيه غير الشمكارة والدجونكيا ياحسراه فاش كانت الناظور»، بلكنة امازيغية يتحدث وبانفعال شديد يضيف « هادو تلاقا الوالدين نتاعهم سمحوا فيهم والأغلبية نتاعهم ولاد … ولا جاو من مدن الداخل… الحصول خنزو الناظور»، ليستطرد قائلا «قضت عليهم قساوة الحياة بالحرمان من دفء الأسرة وقربها فخرجوا إلى الشارع». 

وسط شارع الجيش الملكي جحافل من أطفال الشوارع يلعبون ويمرحون دون الاكتراث بالسيارات والمارة، واضعين الأقمشة المبللة ب «الديليو» على أنوفهم، وهم خارجون عن الوعي بالواقع، همهم الوحيد ركوب زوارق الموت أو التسلل إلى مليلية المحتلة. 

أمين” (اسم مستعار) طفل في عقده الثاني، ينحدر من ضواحي مدينة فاس، يروي لـ «ناظورتوداي» قصة حياته ونمط عيشه، ويكشف عن الأسباب التي جعلته يتخذ من شوارع الناظور مسكنا له، يضع بفمه سيجارة ملفوفة، تعبق منها رائحة الكيف، ينفث دخانها ويبدأ في الحكي. يقول أمين «الظروف هي الشماعة التي تعلق عليها الأسباب دائما، وهي ظروف يستطيع أي واحد التكهن بها فهي مادية بالدرجة الأولى واجتماعية محضة، بطلها التفكك الأسري، بعد موت الأب ورحيل الأم عن المنزل». 
علامة الاستياء والحزن مرسومة على وجه «أمين» والدموع تنحبس بعينيه وبصوت خافت ونبرة حزينة يضيف، « ظروف العيش وفقدان الوالدين سببان رئيسيان جعلاني أقصد مدينة الناظور، بعد أن أقلتني إليها حافلة من مدينة فاس، كنت أرى في الناظور المدينة التي ستحقق لي كل ما أحلم به، إلا أنها حولت حياتي إلى كابوس، جعلتني أشم أقمشة «السيلسيون» التي أنا مدمن على تشممها بشكل يومي، والتي تكلفني مبلغ 20 درهما في اليوم الواحد، وأنا في ورطة، لا أعرف أية طريقة تمكنني من الولوج إلى الضفة الأخرى لأتخلص من هذا الوضع». 

نهاية رحلة «أمين» في مدينة الناظور التي لا يفترض إلا أن تكون بداية، بعد اعتقاله في أول محاولة له للهجرة إلى أوربا، وذلك باقتحامه باخرة للمسافرين وتسلق جنباتها بعد قطع مسافة ليست بالهينة سباحة من الميناء التجاري لبني أنصار وصولا إلى ميناء المسافرين، حيث تشكل الضفة الأخرى لدى «أمين» الفردوس الذي ينسيه عُقد الحياة ومرارة الواقع المؤلم. 

من مدينة الناظور في اتجاه النقطة الحدودية الوهمية لبني أنصار المتاخمة لمدينة مليلية المحتلة ينتشر الأطفال المشردون عند «فرونتيرا»، يقف العشرات منهم أمام السيارات الواقفة عند نقطة التفتيش لشرطة الحدود، يستجدون عطف الناس ليغدقوا عليهم بعض الدريهمات، ويبحثون عن طريقة تمكنهم من اجتياز نقطة التفتيش لرجال الأمن، بغرض التسلل إلى المدينة السليبة، رغم الحراسة الأمنية المشددة من جانب رجال الأمن المغاربة وعناصر الحرس المدني الاسباني، في حين يبقى الشريط الحدودي الوهمي وحده يكشف لأطفال الشوارع نصف حلمهم. 

وفي هذه الإطار، تعرف مدينة بني أنصار الحدودية تزايدا مضطردا في عدد الأطفال الوافدين عليها، وذلك لسبب تواجدها على الحدود الوهمية لمليلية المحتلة التي تعد حلما لكل المتشردين قصد الظفر بأوراق الإقامة أو التسلل إليها بطريقة غير شرعية. 

ويقارب عدد أطفال الشوارع النازحين إلى مليلية المحتلة العشرات، في حين يبقى عدد القاصرين المنتشرين في مختلف الأماكن، غير قابل للحصر، خاصة وأن عددهم يتزايد بشكل تدريجي. 

وأكد فاعل جمعوي بالناظور في حديثه لـ «ناظورتوداي»، أن المومسات المغربيات اللواتي يتمكن من الدخول إلى مليلية، يتخلين عن أبنائهن غير الشرعيين في أماكن عمومية، ويكون مصيرهم مركز إيواء المهاجرين، فيما يتسلل الآخرون إلى مليلية عبر معبر بني أنصار. 

ويتعرض أطفال الشوارع النازحون إلى مليلية للعديد من الضغوطات التي تمارس عليهم من قبل إدارة الاستعمار الاسباني، إذ تعمل على تهجيرهم إلى معبر بني أنصار، في حين ينص القانون الإسباني المنظم لإقامة الأجانب في إسبانيا، على أن الشرطة الوطنية الإسبانية، في حال عرض عليها قاصر غير مقيم، وغير مرافق تقوم بالتحري عنه، من خلال البحث عن أسرته أو أحد أولياء أمره بالمغرب، إذ يسلم لها بالتنسيق بينها وبين السلطات المغربية المعنية، وذلك إذا ثبت أنه لا يتعرض لمعاملة سيئة داخل أسرته، أما إذا تبين العكس، فإنه يبقى في مليلية المحتلة تحت رعاية الحكومة المحلية في مركز الإيواء إلى أن يبلغ سن 18 وقبل أن تتجاوز مدة البحث عن أسرة القاصر 9 أشهر، تمنح له وثيقة الإقامة، وبواسطتها يتم تسجيل الأطفال البالغين أقل من 16 سنة بالمدارس، والبالغين أكثر من 16 سنة بمراكز التكوين المهني.  

وشهدت الهجرة غير القانونية أو الهجرة السرية، كما درج على نعتها، خلال السنوات الأخيرة تطورا جد متسارع وملحوظ، سواء على مستوى عدد المرشحين الذي ارتفع بشكل كبير أو على مستوى الطرق المتبعة والتي تغيرت تحت تأثير التدابير الأمنية التي اتخذت لمجابهة هذه الظاهرة المعقدة التركيبة. 

إن الوضع المزري الذي يعيشه هؤلاء الأطفال المحرومون بمراكز الإيواء المخصصة لهم في مليلية على سبيل المثال، يدفع أكثر من أي وقت مضى الجهات المسؤولة إلى خوض غمار البحث والتقصي حوله، ليس فقط لجرد الخروقات التي تمارس في حق هؤلاء الأبرياء من لدن السلطات الإسبانية بالمدينة أو من طرف المكلفين بالمركز، ولكن لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء تولد هذه الهجرة للبحث في إمكانيات وأساليب الحد منها.  

عديدة هي الأسباب التي تدفع بمجموعة كبيرة من القاصرين المغاربة إلى الهجرة بطريقة غير قانونية نحو الضفة الأوروبية، في محاولة منهم للفرار من مختلف الضغوطات المادية والمعنوية الممارسة عليهم من طرف محيطهم المباشر، والتي لا يجدون لها حلا آخر لتجاوزها سوى الهجرة إلى أوروبا بأي وسيلة من الوسائل، ومنها سوء المعاملة الذي يتعرض له المشردون القاصرون في مدينة الناظور أو بني أنصار من طرف عناصر الأمن المغربي، الأمر الذي يفرض عليهم الهروب إلى مدينة مليلية المحتلة. 

ويشار إلى أن أغلب هؤلاء القاصرين المغاربة منحدرون من المناطق غير الشمالية للمملكة، وهم في غالبيتهم من أسر تعمل في التهريب المعيشي عبر بوابة مليلية ببني أنصار، والذين يكونون في أغلب الأحيان ضحايا للهجرة السرية تحت تأثير أحد الوالدين، أما الأطفال المنحدرون من إقليم الناظور أو باقي مناطق الشمال فعددهم ضئيل للغاية. 

ومن جهتها أكدت بسيمة الحقاوي وزيرة التضامن والأسرة والمرأة الاجتماعية أن ظاهرة تشرد الأطفال مستمرة وعميقة ومستفحلة ولها جذور في الماضي، وليست هناك إحصاءات رسمية بخصوص أطفال الشوارع. 

وأمام هذا الوضع بات من اللازم على وزارة الحقاوي أن تبحث عن حلول واقعية تحد من الظاهرة التي ضربت أطنابها في كل الوطن والتي أصبحت تشكل مصدر قلق لدى الجميع، خاصة وأن أطفال الشوارع تسببوا في النخر المحوري للمجتمع وعكسوا صورة سيئة للمغرب عند الأجانب، مما أصبح يتطلب من الوزارة الوصية إنشاء مراكز إدماج خاصة بأطفال الشوارع في إطار تكريس مبدأ المواطنة … وإذا وجدت هذه الإصلاحيات يبقى السؤال المطروح إلى أي حد ستوفق المبادرة في غياب فلسفة تفتقد نظرة شمولية يساهم بها كافة الفاعلين، أكبر بكثير من مجرد تصريحات تعتمد الجرأة لتبقى حبيسة نوايا داخل الرفوف