أفتاتي : المؤتمر الإستتنائي مجرد مسرحية لأن النتيجة كانت محسومة لفائدة التمديد

ناظورتوداي :

لم يمر قرار التمديد لبن كيران دون أن يحدث شرخا داخل حزب العدالة والتنمية ،لأن الشعارات التي ظل يتغنى بها المنتمون لهذا الكيان السياسي ضربت في الصميم ،وأصبحوا عاجزين عن الإجابة التي توجه لهم من قبل المناصرين والمعارضين .

وبالفعل رفضت بعض القيادات تزكية قرار التمديد كالنائب البرلماني عبد العزيز أفتاتي ،الذي قاطع أشغال ذلك المؤتمر الإستتنائي ،كتعبير منه عن رفضه تمديد ولاية بن كيران،كما نهجت نفس الأسلوب قيادات جهوية وإقليمية من عدة مدن كأكادير وفاس والرباط وتطوان .

وقدعللت تلك القيادات المقاطعة لأشغال المؤتمر الإستتنائي موقفها ،بكون المؤتمر جاء لضرب الديمقراطية الداخلية التي كانت نتباهى بها أمام كل من يتنقد ويعارض حزب العدالة والتنمية ،فحسب بعض القيادات المقاطعة التي عبرت بالقول “أما اليوم فلم يبقى لنا ما نقول سوى إعطاء التبريرات الواهية التي لن تقنع من كان في صفنا بإعتبارنا حزبا ديمقراطيا” .

أما عبد العزيز أفتاتي قد وصف المؤتمر بالمسرحية ،لأن نتيجته محسومة مسبقا لتمديد عمر المؤسسات الحالية للحزب لما بعد الانتخابات التشريعية .