أفـارقة و عـرب يزورون الناظور للمشـاركة في مهرجان القصة القصيرة

ناظورتوداي : علي كراجي – نجيم برحدون
 
تـرأس عـامل إقليم الناظور السيد مصطفى العطار مسـاء الجمعة 15 مـارس الجاري ، مراسيم إفتتاح الدورة الثـانية لمهرجان القصة القصيرة المنظم من لـدن جمعية جسور للبحث في الثقافة والفنون بالمركب الثقافي لاكورنيش ، من 15 إلـى 17 مـارس الجاري ، بمشـاركة نقـاد وأدبـاء من المغرب ، ودول إفريقية أخرى  ضمنها ،  تونس ، الجرائر ، مصـر ، ليبيا و السودان ، بالإضـافة إلى 4 بلدان عـربية تمثلت في السعودية ، العراق ، سوريا و فلسطين .
 
وعرف حـفل الإفتتاح حـضور شخصـيات رسمية و هيـئات مدنية مهتمة بالمجال الثقافي والأدبي بمدينة الناظور ، بالإضـافة إلى ضيوف يمثلون الدول المذكورة ، ومن جهة أخـرى أبرز سعيد الرحموني رئيس المجلس الإقليمي خلال كلمة ألقاها بمناسبة إنطلاق هذه المحطة الأدبية ، أن مدينة الناظور أصبحت قبلة للمثقفين والمبدعين من مختلف أرجـاء العالم خـاصة الإفريقي والعربي ، مما يساعد ذلك على تسويق صـور الإقليم في ميادين مختلفة ضمنها المعرفة والفكر .
 
وأضـاف الرحموني ” إن المجلس الإقليمي كمؤسسة دستورية وسعيا منه في النهوض بـالشـأن الثقافي والفني والإبداعي كرافعة للتنمية المحلية ، مـا فتئ يقدم دعمه لإنجـاح مثـل هذه التظاهرات ، من أجل وضع المنطقة ضمن مكانتها المرموقة في مجال الفكر والإبداع على الصعيد الوطني والدولي ” .
 
ليلى أحكيم وهي رئيسة الشؤون الثقافية ببلدية الناظور ، أكدت بـأن إحتضـان مدينة الناظور لفعاليات مهرجان القصة القصـيرة للمرة الثانية على التوالي ، يُـشًرفُ المنطقة و يجعلها متنفـسا جديدا للتشجيع على القـراءة والإبداع ، وإعتبرت هذه المحطة فـرصة للمساهمة في فسح الأبواب أمام مختلف الشرائح القادمة من البلدان المشـاركة للإطلاع على مؤهلات الإقليم سواء الطبيعية ، السياحية أو الإقتصادية ، وكذا نافذة للعيش قـريبا من الثقافة المحـلية و تقاليد المجتمع الريفي طيلة أيام التظاهرة موضوع الحديث .

وينظر مهتمون إلى إحتضـان الناظور لهذه المحطة الأدبية بعين الفخر والإعتزاز ، باعتبار الأخيرة كـانت منبعا للقصة القصيرة جدا ، وهي ذلك الجنس الادبي الذي يعبر عن وقائع الحياة بسرعة أدبية تتطلب الاختصار في كل شيء ، ومن الفنون الصعبة التي تحتاج تكتيكا خاصا في الشكل والبناء والمهارة في سبك اللغة واختزال الحدث المحكي وتقليص حجم الكلمات المعبرة عن المواضيع المطروحة .
 
ومن السمات التي يراها الأدبيون بالإقـليم مهمة في برنامج مهرجان القصة القصيرة جدا ، الموائد النقدية ، و القراءات القصصية ، التي تعكس ثقافة شعوب إفريقية وعربية تنتمي لبـلدان مختلفة التقالـيد والثقافات .

 
جدير بالذكر أن معرضـا للوحات التشكيلية نـظم بالمركب الثقافي على هـامش إفتتاح فعالـيات المهرجان ، تخلله حـفل شـاي أقيم على شرف الحاضرين  .