تتويج أفلام من رواندا ، سويسرا والريف في إختتام مهرجان السينما بالناظور .

ناظورتوداي : نجيم برحدون 

إختتمت مساء أمس السبت بالناظور فعاليات الدورة الرابعة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة ، بتتويج الفيلم الروندي ” مكان للجميع ” بجائزة مارشيكا ، و الفيلم السويسري ” البساط الأحمر ” بـجائزة الأفلام الطويلة .

ويحكي الفيلم الرواندي ” مكان للجميع ” للمخرجين أنجيلوس راليس وهانس إلرايش غوسل ، فيسلط الضوء على الإبادة الجماعية التي تعرض لها التوتسي عام 1994 برواندا والتي راح ضحيتها نحو مليون شخص. ويحكي الفيلم عن كيفية تعايش الشباب مع مصالحة هشة في أسسها داخل مجتمع لم يتخلص بعد من جراح الماضي.

أما الفيلم السويسري “البساط الأحمر” لمخرجه فريد بايليف عن مجموعة من الشباب يراودهم حلم إنجاز فيلم. وبعد أن ساعدهم أحد المربين على كتابة سيناريو فيلم قصير، ذهب بهم إلى مهرجان “كان” للسينما بحثا عن منتج . ويسرد الفيلم عددا من الوقائع والأحداث بشكل مثير وفي إطار كوميدي .

وفاز بالجائزة العلمية مناصفة الفيلم الرواندي “مكان للجميع” والفيلم المغربي “الريف 1958/59تكسير حاجز الصمت” للمخرج طارق الإدريسي، والذي حصل كذلك على جائزة البحث الوثائقي.

وقال طلحة جبريل ، عضو اللجنة العلمية ، أن هذه الأخيرة وجدت التنوع في شريط ” الريف 1958/59 ” من حيث الشهادات ، و الدقة في العمل الميداني الذي يجمع بين التاريخ والذاكرة ، فضلا عن تفاعل الجمهور .

وعادت جائزة أحسن سيناريو للفيلم الجزائري “السطوح” لمخرجه مرزاق علواش ، وجائزة أحسن دور نسائي لرين كوليبالي في فيلم ” أركض” للمخرج فيليب لاكوت . أما جائزة أحسن دور رجالي فمنحت لجميع الممثلين الذين شاركوا في فيلم ” البساط الأحمر ” .
وتميز الحفل الختامي للدورة الرابعة للمهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة كذلك بتكريم الفنان محمد الشوبي ، والفنانة سناء موزيان ، وصاحب “سينما الخميس” علي حسن ، وطاقم المسلسل الناطق بالريفية “ميمونت ” .

كما كان للفنان العربي مارسيل خليفة حضور قوي خلال الحفل الختامي ، حيث اختار تقديم أغنيتي “ريتا” و”منتصب القامة أمشي ” اللتين تفاعل معهما الحضور بشكل كبير ورددهما مع المغني. وقد تضمن برنامج هذه التظاهرة، التي نظمها مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم تحت شعار “إفريقيا والمتوسط .. ذاكرة الامتداد والمشترك”، عرض الأفلام الوثائقية والطويلة المشاركة، وتنظيم ندوات حول موضوع الدورة ، و”ماستر كلاس” حول “السينما والقيم والمجتمع” ، فضلا عن أنشطة موازية .

وحسب الجهة المنظمة فإن هذه الدورة ، التي نظمت من 4 إلى 9 ماي الجاري، تروم الاحتفاء بالسينما الإفريقية والمتوسطية وإلقاء المزيد من الضوء، عبرها، على الذاكرة المشتركة والآفاق المستقبلية للبلدان المكونة لهذا الفضاء الجغرافي من خلال العلاقات السياسية والإقتصادية والثقافية التي استمرت لعدة قرون .

إلى ذلك ، أكد عبد السلام بوطيب رئيس مركز الذاكرة المشتركة ، أن الدورة الخامسة ستشتغل على موضوع ، المتوسط ذاكرة العالم .