أفولاي تراسل نائب التعليم حول موضوع تقهقر تدريس الأمازيغية بـمدارس إقليم الناظور

نـاظورتوداي :
 
أوردت جمعية سيدي أفولاي للثقافة والتنمية بأركمان ضمن مراسلة وجهتها لنائب وزارة التربية الوطنية السيد عبد الله يحيى ، أن مكتبها المركزي تابع بكل قلق واهتمام وضعية تدريس اللغة  الأمازيغية بالمؤسسات التعليمية التابعة لنيابة التعليم بالناظور الجامدة رغم مرور أكثر من سنة على دسترتها المشروطة بالدستور المغربي ، ووضعية إقرار تدريسها الذي مرت عليه عشر سنوات دون أن يتم تعميمها ولو على مستوى التعليم الابتدائي ، رغم أن مجموعة من الأساتذة سبق لهم أن تلقوا تكوينات في مجال تدريس الأمازيغية، ولم يقوموا بتدريسها ولو لحصة واحدة.
 
وأعربت الجمعية ، في مراسلتها لممثل وزارة الوفا بـالناظور ، عن الحزن والإستياء الشديد تجاه امتناع مجموعة من مدراء المدارس الابتدائية على تعيين أساتذة سبق أن تم تكوينهم لتدريس اللغة الأمازيغية ،  والأسباب بقيت واهية من طرف رؤساء هذه المرافق التربوية، رغم تمتيع ” الامازيغية ” دستوريا بـالطابع الرسمي في الدستور .
 
وأضافت الجمعية ”  إن تدريس اللغة الأمازيغية في المدرسة العمومية هي مسؤولية الجميع وواجب وطني ودستوري، لذا نلتمس من سيادتك الموقرة تكوين لجنة طارئة على مستوى نيابة الناظور بخصوص موضوع تعليم اللغة الأمازيغية  للتحقيق في أسباب التعثر الذي عرفه تدريس اللغة الأمازيغية على مستوى نيابتكم وكشف كل المتورطين في عرقلة هذه العملية”.
 
وطالبت جمعية أفولاي ، من نائب وزارة التربية الوطنية القيام بالواجب المهني حيـال هذا الموضوع ، وذلك إستجابة لمطالب الشعب المغربي الذي صوت على دستور فاتح يوليوز وكذا تفعيلا للرسالة السامية للملك محمد السادس في هذا الجانب خصوص الخطاب الاخير الذي وجه لكل المتدخلين في موضوع الامازيغية .
 
يـذكر أن نيابة التربية الوطنية بـالإقليم الناظور ، لم تفعل إلى غاية اليوم القرار الوزاري القاضي بإعتماد حروف تيفيناغ الامازيغية في واجهات المؤسسـات التعليمية ، رغم البدء في هذا الإجراء من طرف نيابات الأقـاليم الأخرى .