أكاديمية الجهة الشرقية تنصف أساتذة سد الخصاص

ناظور توداي : متابعة

استضافت إذاعة وجدة الجهوية مسؤولي أكاديمية الجهة الشرقية للتربية والتكوين صبيحة يومه الأربعاء 11شتنبر 2013 حيث وضحوا لمساتهم الأخيرة للدخول المدرسي ، سواءفي البنية التربوية أوالعرض التربوي أو التعبئة والتواصل ،خصوصا أن مدير الأكاديمية السيد محمد الديب عقد اجتماعات عديدة مع النواب الإقليميين السبع لوضع آخر الترتيبات لضمان دخول مدرسي ناجح…

وفيما يخص الأطر التربوية المتواجدة على مستوى الجهة فإن المعطيات الصادرة عن الأكاديمية تفيد أن الموارد البشرية تعززت بتوافد حوالي700 من الخريجين الجدد وذلك ماسيساعد من تدارك شبح الخصاص المهول الذي عانت منه أكاديمية الجهة الشرقية في الأربع سنوات الأخيرة حيث استعانت بأساتذة سد الخصاص الذين أنقذوا المنظومة التربوية من الإنهيار.

وفي موضوع ذي صلة بالإكتظاظ الذي تشهده الفصول التربوية والذي يشكل حجرة عثرة أمام جودة التمدرس والتحصيل المدرسي عبر الاستاذ عبد الرحمان عبد السميع الذي يرابط إسوة بزملائه لمدة 23 يوما أمام الاكاديمية ليلا ونهارا عن استغرابه لسياسة الضم في الأقسام التي تلجأ إليها الأكاديمية وتجاهل مطالب فئة اساتذة سد الخصاص التي راكمت من التجربة مايكفي لتكون ضمن مكونات البنية التربوية داخل نيابات الجهة .

وفي معرض إجابته عن هذا السؤال عبر مسؤول من اكاديمية الجهة الشرقية أن أساتذة سد الخصاص يندرجون ضمن الجسم التربوي بالجهة لأنهم قدموا تضحيات وخدمات مهمة داخل نيابات الإقليم كما أكد أن الإشكالية تتعدى ماهو جهوي إلى ماهو مركزي متمنيا إنصاف هاته الفئة نظاميا اعتبارا للتجربة التي راكمتها من داخل الأقسام ..

هذا وقد تلقى الأساتذة المعتصمون هذا التصريح المسؤول بارتياح بالغ الذي يعد إنصافا معنويا لهم في انتظار تسوية وضعيتهم المهنية .