ألغى رحلته إلى فرنسا خوفا من سقوط الطائرة، فلقي حتفه بصدمة حافلة للركاب كان يعتزم ركوبها للعودة إلى بيته

ناظورتوداي : عبد القادر كترة – وجدة 

لقي شخص مصرعه، بحر الأسبوع المنصرم ، في  حادثة سير قرب مطار أنكاد، حين كان يتواجد على جانب الطريق، يبحث على من يقله إلى مدينة بركان.
 
حاول الهالك إيقاف حافلة ركاب كانت متوجهة إلى مدينة الناظور، فحاول سائق الحافلة تجنب صدمه لكن وقع الحادث المميت، وتسبب ذلك في انزياح الحافلة عن الطريق لمسافة 500متر واقتحامها لأحد الحقول الوضع الذي خلق هلعا شديدا وسط  ركاب الحافلة ال50 .
 
وفور علمها بالحادث، انتقل رجال الدرك الملكي  لتحرير محضر معاينة فيما قامت عناصر الوقاية المدنية بنقل جثة الضحية الى مستودع الأموات  بالمركز الاستشفائي الجهوي الفارابي بوجدة.
 
وكان الهالك يتأهب صباح اليوم نفسه للسفر إلى فرنسا عبر رحلة جوية مباشرة إلى مطار أورلي والتي كان من المفروض إقلاعها حوال الساعة السابعة والنصف، لكن تأخرت شيئا ما بعد الإعلان عن إصلاح عطب تقني وتغيير الاتجاه نحو الدارالبيضاء قبل مواصلة الرحلة إلى فرنسا.
 
الخبر نزل كالصاعقة على المسافر الذي رفض ركوب الطائرة المعنية مخافة هلاكه خلال سقوط الطائرة المفترض رغم طمأنته من طرف المسؤولين ومحاولة إقناعه بأن الأمر عادي جدّاً لكن تمسك بموقفه وطلب إلغاء تذكرته وسارع إلى الخروج من مطار وجدة/أنجاد في اتجاه الطريق الرئيسية بحثا عن ناقلة تقله إلى بيته بمدينة بركان.