أمزرين ، ريـان و رفـروع يـحيون ثـاني سـهرات المهرجان المتوسطـي للنـاظور

نـاظورتوداي : نجيم برحدون – حسام معيوة
 
أحيـى كـل من إبن الناظور القـاطن ببلجيـكا الفنان محمد أمزرين و الشـاب ريـان و ميمون رفروع ، ثـاني سـهرات المهرجان المتوسطي للناظور المنظم تحت شعـار ” الناظور في لقاء مع العالم ” من 5 إلى 8 شتنبـر الجاري ، وتمكن الثـلاث رغم هطول الامطـار من إستقطاب جماهيـر غفـيرة عـاشت من السـاعة التاسعة ليـلا إلى غـاية الواحدة صـباحا على إيـقاعات أنواع موسيقية مختـلفة سـطعت بسماء كورنيـش المديـنة  .
 
وحضـي الفنان محمد أمـزرين بـشرف إفتتاح السـهـرة الثـانيـة ، ونجـح في تـحريك جنبـاب الكورنيش الذي إمتلأت ساحاته عن أخـرها ، حـيث أدى مقطوعـات غنائية من ألبومه الشـهير ” روح إوا روح ” و أغاني أخـرى مستنبطة من عـمق التـراث الريفي ممزوجة بـإيقـاع الركـادة و الفن الشعبي المغـربي .
 
الشـاب ريـان الذي يغني لأول مـرة بـالناظور ، لم يـكن صـعوده فـقط بـهدف الغناء بـل قـدم تحايـاه لسـاكنة المنطقة على وجه الخصوص ” سـلوان ” الذي تنحـذر منه زوجته ، قـبل أن يخـرج ما في جعبته من أغانيه الـمعروفة الممزوجة بـفن الـراي و البوب .
 
ولم يفوت الـشاب ريـان فـرصـة تواجده على منصة المهرجان المتوسطي ، دون مشـاركة الجماهير الحاضرة فـرحتهم باللغة ” الريفية ” ، وأدى خلال هذه المنـاسبة أغنية ” كاع كاع زوبيدة ” وكـانت خيـر خـتام لأول مشـاركة لـه بـالناظور .
 
وأسـدل ستـار السهرة موضوع الحديث الفنان ميمون رفروع ، الذي حـضي بإستقـبال حـار من الجماهـير التـي إنتظرته طـويـلا تحت رغم التساقطات المطـرية ، وأدى هو الأخـر أروع مـا غنى منذ إختيـاره مشـوار الفن ، بالخصوص أغنية ” يما إينو ” و ” ثادباث ” و ” كوشي روح كوشي إيودار ” بالإضـافة إلى أغـاني اخـرى كشف عنها مؤخرا في ألبوم صدر صيف هذه السنة .

الصـور خاصة بـناظورتوداي و يسمح بـإعادة نشـرها مع إحتـرام المصـدر