أمن الناظور يوقف المتورّطيْن في اغتصاب قاصر التخلص من جثتها

ناظورتوداي : متابعة

تمكنت المنطقة الإقليمية للأمن بالناظور، اليوم الخميس، من إيقاف شخصين يشتبه في تورطهما في قضية تتعلق بالتغرير بفتاة قاصر، وعدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر، وإخفاء معالم جثة الضحية.

ووفق بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني فإن المعطيات الأولية تشير إلى قيام المشتبه فيهما، اللذين يبلغان من العمر 22 و23 سنة، باستدراج الضحية، التي تعاني من إعاقة ذهنية، إلى منزل، ثم تعريضها لهتك العرض، قبل أن ينتابها عارض صحي تسبب في وفاتها في المكان، ليعمد المشتبه فيهما إلى التخلص من جثتها بباب المقبرة حيث عثر عليها في اليوم الموالي.

وأضاف المصدر ذاته أن الأبحاث والتحريات التي باشرتها مصالح الأمن مكنت من تحديد هوية اثنين من المشتبه فيهما وإيقافهما؛ كما تم حجز قرص طبي بمنزلهما يحتمل أنه يحمل آثارا بيولوجية للهالكة، التي أخضعت جثتها لتشريح طبي من أجل تحديد الأسباب الحقيقية لوفاتها.

وكان قد عُثر على جثة المعنية بالأمر، التي كانت تعاني قيد حياتها من اضطرابات نفسية، بمدينة الناظور، أمام مقبرة “مولاي بغداد”.

إلى ذلك، كانت الضحية، التي لم تتجاوز 13 سنة من عمرها، قد تعرضت للاغتصاب شهر رمضان المنصرم على يد شاب ألقي عليه القبض وحوكم بخمس سنوات سجنا، دون حصول عائلتها على أي تعويض مادي عن الحادثة.

وكانت الراحلة قد اختفت مؤخرا عن أنظار عائلتها لمدة أربعة أيام، قبل أن يتم العثور عليها، يوم الثلاثاء، جثة هامدة أمام باب المقبرة المذكورة من قبل حارسها، الذي أعلم السلطات الأمنية التي حلت حينها بالمكان وقامت بمعاينة الجثة وفتح تحقيق في الحادثة.

وتم وضع المشتبه فيهما تحت الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تجريه فرقة الشرطة القضائية بالناظور، تحت إشراف النيابة العامة المختصة؛ فيما لازالت التحريات جارية لتحديد باقي الملابسات المحيطة بهذه القضية، وكذا إيقاف مشتبه فيه ثالث تم تحديد هويته أيضا.