أم تـطالب النيابة العامة بـالناظور من أجل التحقيق في قضية سـرقة رضيعتها من لـدن أسرة إسبانية

نـاظورتوداي :
 
وضعت (ز.ع) شكاية لدى النيابة العامّة بابتدائيّة النّاظور مطالبة بفتح تحقيق في مصير طفلتها التي “سُرقت” منها وسلّمت إلى “غرباء إسبان لتبنّيهاوفق ما ورد بالوثيقة التي توصّلت ناظورتوداي  بنسخة منها.
 
وحسب (ز.ع) فإنّها وضعت ابنتها بالمستشفى الجامعيّ ابن رشد بالدّار البيضاء، بداية دجنبر من العام الماضي، قبل أن تعمل حلاّقة مشتغلة بالنّاظور على إقناعها بإعطاء رضيعتها لأسرة إسبانية من أجل رعايتها بناء على الوضع الاجتماعيّ لأسرة السيدة يمينة.
 
ووفق ذات الرواية فإنّ نفس المشتغلة بالحِلاقة “أخذت الطفلة من أمّها دون موافقتها النهائيّة” وسلّمتها للمتكفّلين الإسبان بها.. وهو ما ينتظر أن يبتّ القضاء الابتدائي فيه بمدينة النّاظور.
 
جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسان التي يرأسها سعيد الشرامطي ربـطت القضية بملف بيع الأطفـال المغاربة من قـبل راهبة إسبانية بمليلية المحتلة ، وقـالت أن الحـالة المـشار لـها في الموضوع ، كـانت ضحية سـرقة إستهدفت إبنتها الرضيعة من لدن إحدى معارفها و سلمتها بدورها لعائلة من زوج إسباني من أجل تبنيها بطريقة غيـر شرعية .
 
وأوضحت الـ ” AGRDH ” أن الأم لم تتـسلم إبنتها بعد رغم مـرور 40 يوم عـن الشكـاية ، وذلك بـ ” الرغم من إحضـارها لمقر الدائرة الاولى للضابطة القضائية بـالناظور ” تفـيد الجمعية .
 
ولم تخـفي جمعية الشرامطي تـساؤلها بخصوص ما أسمته بـ ” الطريقة التي تتعامل بها مؤسسات الدولة مع هذا النوع من الملفات الخطيرة ” ، مشـيرة إلى وجود ملفات أخرى مماثلة تـجاهلتها النيابة العامة لتكون النتيجة هي تهريب أطـفال المغرب طرق غير شرعية إلى دول أروبـية .