أم تكبل طفلتها المريضة ذهنيا بالسلاسل خوفا من تعرضها للاغتصاب بمكناس

ناظور توداي :

اضطرت سيدة مطلقة لها خمسة أبناء، تسكن بالحي الشعبي سيدي بابا بمكناس، إلى تكبيل ابنتها المعاقة ذهنيا ذات الـ 18 سنة بالسلاسل في الشارع بالقرب من منزلها خوفا عليها من الاختفاء أو تعرضها إلى أذى أو استغلال جنسي من طرف ذئاب بشرية، خصوصا، تقول الأم بحسرة، أن فلذة كبدها أصبحت ناضجة وشكلها الجسدي يثير الانتباه وهذا ما يجعلها معرضة لتكون فريسة لاستغلال جنسي إذا ما تم إهمالها وتركها في الشارع، لذلك تفيد الأم بأنها قررت، كرها، تكبيلها بالسلاسل والأقفال وهي تتألم، لأن ذلك هو السبيل الوحيد لحمايتها من كل خطر محتمل، في انتظار فرج من عند ربنا تعالى.

وأضافت المتحدثة أنها تعاني كثيرا بسبب وضعها المزري لأنها أم لخمسة أطفال هي المعيلة الوحيدة لهم بعد أن غادرها زوجها وتركها تواجه صعوبة الحياة وتشتغل في المنازل وفي كل شيء وبالكاد تستطيع توفير لقمة العيش الكريم لأبنائها.

لذا فإن السعدية بلحسن تناشد، في ملتمس توصلت «المساء» بنسخة منه، جميع المسؤولين والمحسنين وذوي القلوب الرحيمة التعاطف معها ومع وضعها الأسري البئيس، بتقديم يد المساعدة لها لفك قيود طفلتها التي تتألم وهي تشاهدها أمام عينيها مكبلة بالسلاسل والأقفال في الشارع العام .