أنباء عن رضوخ سلامة لضغوط “التجمعيين” لخوض غمار الاستحقاقات وصيفا للمنصوري

ناظورتوداي : متابعة

كشفت مصادر قيادية بحزب التجمع الوطني للأحرار ، بأن المستشار البرلماني السابق مصطفى سلامة قد رضخ أخيرا لضغوطات قياديي الحزب بالناظور ليكون وصيفا للمنصوري بدائرة الناظور للإستحقاقات التشريعية المقبلة .

وأضافت ذات المصادر الغير راغبة في الكشف عن هويتها بأن الضغوطات والمجهودات التي بذلت من قبل صقور الحزب وقياداته أسفرت عن دفع سلامة للموافقة مبدئيا على خوض غمار الإستحقاقات التشريعية المزمع إجرائها يوم 7 أكتوبر المقبل وصيفا لمصطفى المنصوري وكيل لائحة ” الحمامة “.

هذا وقد أصرت ذات المصادر خلال إتصال هاتفي بأن القيادة الوطنية للحزب عمدت إلى إعطاء توجيهاتها ليكون الوصيف منتميا لدائرة قلعية .

من جهة أخرى وبعد تعذر الإتصال بالمصطفى سلامة ، أفادت مصادر مقربة من الأخير بأن سلامة قد يكون رضخ لضغوطات أصدقائه من داخل الحزب وخارجه،وقرر المشاركة حفاظا بالدرجة الأولى على وحدة التنظيم بعد إرتفاع أصوات من داخل تنظيم ” الحمامة ” تهدد بمقاطعة الحملة الإنتخابية ، وأخرى تلوح بإستقالتها من الحزب في حال ما استمر المنصوري في اتخاذ للقرارات الانفرادية داخل التنظيم .

هذا وسبق لنا في “ناظورتوداي” وأن أشرانا في قصاصات إخبارية للأسماء الثمانية التي تقدمت بطلبات لمركز الوصيف وضمنهم سليمان أزواغ الذي تم تداول إسمه على نطاق واسع بخصوص تزكيته من قبل المنصوري ليكون وصيفا له ، وكذالك الشأن بالنسبة للحسين العامل عضو المجلس الإقليمي للناظور، والمحوتي المنسق الإقليمي للحزب والحاج بوطاهر .

وسنوافيكم بأي مستجد فيما يتعلق بحرب التزكيات والوصافة التي لم تحسم بعد بشكل رسمي ,حال توصلنا به .