أنـدية صونـاصيد ، سلوان ، تـازة في نهائي دوري ” المرحوم محمد مزياني ” للكرة الحديدية

نـاظورتوداي : متابعة من سـلوان
 
تقـاسمت أندية صوناصيد ، سلوان ، وتازة ، لقب  الدوري الجهوي ” دروة المرحوم محمد مزياني ” المنظم من طـرفة نادي صوناصيد للكرة الحديدية ، أشـرفت خلالها شخصيات مدنية و عسكرية تقدمها كل من باشا مدينة سلوان و قائد الدرك الملكي و رئيس اللجنة التنسيقية لفعاليات المجتمع المدني بـشمال المغرب ، على توزيع كؤوس البطولة والترضية للـفائزين المشكلين لأربع ثـلاثيـات تمثل الجمعيات المذكورة .
 
الدوري الـسنوي لنـادي صوناصيد والمنظم أول أمس الأحد 29 أبـريل الجاري تحت شعار  ” محمد مزياني دائما في قلوبنا ” ، عرف مشاركة عدة أندية تمثل الجهة الشرقية للمملكة بالإضـافة إلى جـهتي تازة الحسيمة تاونات و جـهة فـاس ، إتسم بـالروح الرياضية طـيلة مراحله الإقصائية والنهائية التي دامت أزيد من 12 سـاعة .
 
و ألقى بمناسبة إسدال الستار على هذه التظاهرة السيد باشا مدينة سـلوان كلمة أكد من خلالـها إستعداد السلطات المحلية بالمنطقة للمسـاهمة في إنجاح مختلف التظاهرات الرياضية التي تـشرف على تنظيمها أندية و جمعيات تنشظ في  مجالات مختلفة ، مبينا الدور الـبارز الذي تلعبه مثل هذه الأنشـطة تـجاه توطيد أواصر العلاقة بين الممارسين و كذا الفاعلين المدنيين بجميع ربوع المملكة .
 
رئيس اللجنة التنسيقية لفعاليات المجتمع المدني ، حيى بدوره مثل هذه المبادرات  مبرزا دورها الـكبير في التنمية  و تـأطير الشباب الطامح إلى خـلق فضاء سليم يـشكل نقطة للإلتقاء مختلف الممارسين الطـامحين إلـى تـأهيل القطاع الرياضي بالمنطقة و الرقي بـه إلى مستوى تطلعات السـاكنة .
 
رئيس نادي صوناصيد للكرة الحديدية ، أكد على هـامش هذه التـظاهرة في تصريح ، تـأهيل القطاع الرياضي و تطويره خـاصة ” الكرة الحديدية ”  ، كـما إعتـبر مشـاركة ثلاثيـات تمثل مختلف مدن وأقاليم المملكة، إنجـازا بـاهرا منح الـفرصة للجهة المنظمة من أجل التعريف بـمؤهلات المنطـقة و أهم الأوراش التي تعرفها خـاصة الرياضية منها والتي تستهدف فئة الشباب  ، وتعرف زوارها عـلى خصوصياتها الإقتصادية والحضارية .
 
ولم يـخفي الحاضرين تـأسفهم على رحيل الفاعل الجمعوي الـشاب ” محمد مزياني ” إثـر حادثة سير مروعة ليلة الخميس الماضي ، مستحضـرين المجهودات التي كان يقوم بها رغم صغر سنة من أجل تـرسيخ مفهوم العمل الإجتماعي لدى التلاميذ و الطلبة ، و طموحه في إستهداف هذه الفئات من خلال تنظيم ملتقيات و أنشـطة هـادفة تربويا و أخلاقيا .