أوريد : أوقفوا الاعتقالات في الريف فما يقع هناك تعبير عن أزمة عارمة بالمغرب

ناظورتوداي : متابعة

اعتبر الكاتب والمؤرخ حسن أوريد، صديق طفولة الملك في المعهد المولوي و الناطق الرسمي باسم القصر مع بداية العهد الجديد.. أن ما يقع في منطقة الريف هذه الأيام هو تعبير عن أزمة عارمة في الجسم المغربي، سياسيا واجتماعيا، مشيرا إلى أن المسألة ليست عارضة بل لها جذور، ولن تحل بإجراءات إدارية فقط.

وأوضح الناطق الرسمي السابق باسم القصر الملكي، في حلقة جديدة من برنامج “حوار في العمق”، أن ما يقع في إقليم الحسيمة يمكن أن يقع في مناطق أخرى بالمغرب، وهو مرتبط بشكل رئيسي بالحكامة، وبالتالي لن تحل الأمور بالإجراءات الإدارية.

أوريد طالب بإيقاف الاعتقالات وإسقاط المتابعات في حق نشطاء حراك الريف من أجل إيجاد إطار هادئ ومسؤول للحوار وحل المسألة، مشددا على أن المقاربة الأمنية لن تحل المشكل، لافتا إلى ضرورة وجود وسائط في الملف كالأحزاب السياسية والنقابات وهيئات المجتمع المدني.

مؤرخ المملكة السابق، قال إن إمكانية نزع الفتيل في أحداث الحسيمة قائمة، مشددا على ضرورة وضع حد لهذا الوضع المحتقن الذي تعيشه المنطقة وإطفاء الفتيل، مردفا بالقول: “لا يجب أن نرى الحسيمة بمعزل عن باقي مناطق المغرب”.