إبـنة الريف ” نجـاة بلقاسم ” وزيرة للمرأة ومتحدثة باسم الحكومة الفرنسية

نـاظورتوداي : أ ش أ
 
وقع إختيار الرئيس الفرنسى فرانسوا أولاند على إبنة الريف المغربي نجاة بلقاسم لحقيبة حقوق المرأة والمتحدثة الرسمية باسم الحكومة الفرنسية الجديدة.

وولدت نجاة بلقاسم في قبيلة بني شيكر في إقليم الناضور بالمغرب عام 1977 وانتقلت سنة 1982 الى العيش في فرنسا برفقة عائلتها لتعيش في ضواحي مدينة أميين شمال فرنسا..وحصلت فى عام 2000 على دبلوم مدرسة العلوم السياسية والتحقت بالحزب الاشتراكي فى 2002.

وجرى اختيارها فى عام 2004 مستشارة في منطقة رون-الألب حيث تولت رئاسة لجنة الثقافة، ولكنها تقدمت باستقالتها من هذا المجلس سنة 2008.. ولم تشغلها السياسة عن المشاركة في برامج أدبية رفيعة في التلفزيون الفرنسي كما تزعمت حملة حرية التعبير والبرامج في الإنترنت في مواجهة قوانين حكومة الرئيس نيكولا ساركوزي في هذا الشأن.. والتحقت في فبراير 2007 بالفريق الانتخابي لسيجولين رويال وتولت منصب الناطقة الثالثة في هذا الفريق.

وفضلت نجاة بلقاسم، التى تبلغ من العمر 34 سنة، والتي دائما تؤكد أنه من الصعب نسيان الجذور الاجتماعية الأولى للإنسان في الدخول الى البرلمان سنة 2007، وفي سنة 2007 جرى اختيارها كذلك عضوا في مجلس الجالية المغربية في الخارج والذي استقالت منه في ديسمبر 2011.

ولكن المنعطف الحقيقي في المسيرة السياسية لبلقاسم الأمازيغية القادمة من أعماق الريف المغربي كان اختيار فرانسوا اولند لها كناطقة باسمه في الحملة الانتخابية الرئاسية بعد أن أدرك أنها ستحقق هدفين، الأول، ثقافتها الواسعة وخبرتها في العلوم السياسية التى جعلتها بارعة في إقناع الرأي العام الفرنسي، والثاني أن الحزب الاشتراكي وجد فيها تلك الأيقونة السياسية التي تمثل التعدد الثقافي والتي كانت تنقصه لمخاطبة الفرنسيين من أصول مغاربية الذين أصبح لهم وزن حقيقي في مختلف الانتخابات.

ويعتبر المسار الذي سلكته نجاة بلقاسم ، نموذجا للصعود والارتقاء الاجتماعي، إذ انها ولدت في المغرب والتحقت بوالدها الذي كان عاملا في أحد المصانع في منطقة البيكاردي شمال فرنسا وعمرها لا يتجاوز آنذاك 4 سنوات.

مالت نجاة، التي نشأت في وسط فقير بأحياء الضواحي، إلى اليسار في السنوات الأولى من شبابها، قبل أن تنخرط في صفوف الحزب الاشتراكي الفرنسي بعد الزلزال السياسي الذي عرفته فرنسا في 21 أبريل 2002 وهزيمة مرشح الحزب الاشتراكي ليونيل جوسبان في الدورة الأولى.