إتهامات بالقتل العمد تطال البحرية الملكية بالناظور

نـاظورتوداي : 
 
إتهم مواطنون إسبان و مغاربة مقيمون بمدينة مليلية المحتلة ، منتميا للبحرية الملكية بالناظور ، بالقتل العمد والتصفية الجسدية بإستعمال سلاحه الوظيفي، وطالبوا في مسيرة إحتجاجية نظموها يوم الأحد 10 نوفمبر الجاري بمشاركة مئات الفعاليات المدنية والسياسية ، بفتح تحقيق مع المذكور الذي يلقب بين زملائه بـ ” الحاج ” والمعروف بعدائه لتجار المخدرات ، وفق الشعارات التي رددوها على هامش ذات الموعد الإحتجاجي .
 
ودعا المحتجون الذين تجمهروا بأكبر ساحة في مدينة مليلية المحتلة ، إسبانيا بالخروج عن صمتها ، و الضغط على الحكومة المغربية من أجل كشـف حقيقة مقتل عبد السلام ” بيسلي ”  22 سنة و محمد أمين 21 عاما ، برصاص البحرية الملكية قبل أسبوعين بسواحل إقليم الناضور مع محاسبة الواقفين وراء هذا الفعل الذي يجرمه القانون و جميع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان  ، حيث رفعوا لافتة ضخمة كتب عليها ” المغرب يـقتل و إسبانيا تصمت ” . 
 
وطالب أب الضحية عبد السلام ، الذي كان يتحدث إلى وسائل الإعلام ، من الحكومة المغربية فتح تحقيق في الملف ، ومعاقبة من تسببوا في حرمان إبنه من الحياة وهو لم يتعدى بعد عامه الـ 22 ، وأشار في هذا التصريح إلى أحد المنتمين لجهاز البحرية الملكية بإقليم الناضور ، وهو ذات الشخص الذي أزهق سابقا أرواح شباب اخرين .. يقول المتحدث . 
 
وأضـاف والد الضحية بيسلي ، ان قاتلي إبنه أقدموا على رمي جثة الأخير وجثمان صديق كان بمعيته على متن قارب نفاث في البحر بعد رميهما بالرصاص ، وإستطرد أحمد علي قائلا ” لولا الإنسانية التي تحلى بها رجال الدرك الذين إنتشلوا الجثتين من المياه، لكان مصير الهالكين غير معروف إلى غاية اليوم ”  .