إتهامات و تنكيل وسب وبزق فـي وجه المنصوري و مستشاريه ببلدية العروي

ناظورتوداي / صور : ابراهيم عمي 

إضطر مصطفى المنصوري وبعض من مستشاري مجلس جماعته الحضرية بالعروي ، الـى الفرار والاختباء بـعمارة وسط قريبة من بناية البلدية ، إثر تفاجئهم بحشود غفيرة من المواطنين ، يحاصرونهم مساء يومه الإثنين 27 فبراير الجاري ، إحتجاجا على يسمونه بـ ” الفساد المستشري ” و ” نهب المال العام ” و ” إستغلال النفوذ لقضاء مآرب شخصية ” .
 
ولم يـسلم المنصوري و بعض من مستشاريه ، من سلوكات اللكم و البزق و السب و تهم ” السرقة ” و ” الفساد ” ،  وجهت لهم أثناء عملية المحاصرة التي لم تعلق إلا بعد مرور ما يقارب الأربع ساعات ، حيـث نجحت القوات العمومية في حماية العمارة التي إختار المحتج ضدهم اللجوء إليها هربا من أصوات الجماهير التي نادت بـرحيلهم .
 
الـشكل الاحتجاجي ، والذي شـارك فيه العشرات من المواطنين ، جرى بتزامن مع إنعقاد دورة الحساب الإداري لمجلس الجماعة الحضرية بالعروي ، حـيث تاجج الشكل إثر إقدام مستشارين في المعارضة على الإنسحاب بمبرر إنخراط المنصوري و من معه في مختلف أشكال الفساد التي أضحت حسب تعبيرهم ” تـخدم مـصلحة فـئة إنتخــابية على حـــساب مصلــحة المــواطنين ” .
 
وعمدت القوات العمومية والامن الوطني ، عـلى تطويق جميع المسالك المؤدية الى بناية بلدية العروي ، لـمنع معطلين كـانوا قد شـرعوا في تفعيل مظاهرات أنذروا فيها بإقتحام قاعة الدورة بهدف الإقدام عـلى نسفها .
 
ويتهم مواطنون بمدينة العروي ، رئيس مجلسهم مصطفى المنصوري ، الذي يشغل أيضا منصب نائب بالغرفة البرلمانية الأولى عن دائرة الناظور ، بـإستغلال النفوذ و إهدار المـال العام ، فيما يطالبون الجهات الوصية بتفعيل اليات المراقبة والحساب ، لإيقاف مختلف التجاوزات التي يخطط لها داخل دواليب المجلس .