إحتجاجات نقـابية ضد القنصل الإسباني بالناظور يوم عيد الشغل

نـاظورتوداي : 
 
سجل كل من الإتحاد المغربي للشغل و نقـابة الفدرالية الديمقراطية للشغل خلال مشـاركتهما بشوارع مدينة الناظور في إحتفالات اليوم الأممي للعمال ، إحتجاجين متـتالين ضد القنصلية العامة الإسبانية الكائن مقرها على تراب الإقليم ، وطالب التنظيم المرؤوس جهويا من لدن ” محمد بوجيدة ”  إنهـاء الممارسـات التعسفية تجاه المغاربة الغير المقيمين بمدينة مليلية المحتلة والمشتغلين بـها ، فيـما رفع الفدراليون شـعارات منددة بـ ” السلوكات العنصرية ” التي تتعمد سـلطات الإحتلال بـالثغر المحتل إثـارتها في وجـه المغاربة المستعملين للمعبرين الحدوديين  بكل بـمدينة بني أنصـار و فـرخانة  .
 
وإشتـكت  نقابة الإتحاد المغربي للشـغل في موعدها الإحتجاجي أمام التمثيلية الدبلوماسية للجارة الإسبانية ،  إخضـاع المغاربة المشتغلين بمليلية المحتلة لمساطر جد معقدة ، حيث تجبرهم سلطات الإحتلال على أداء مبلغ ” 600 يورو ” للفرد مقـابل منحهم تـصريحا يسمح لهم بـالعمل لمدة سـنة .
 
و في سـياق متصل أكد المحتجون المنضوون تحت لواء الفرع الجهوي للإتحاد المغربي للشـغل ، أن القانون يكفل حق الشغـل للمواطنين خـارج الحدود ، و كـان على السـلطات الإسبانية بمليلية المحتلة تفعيل المواثيق الدولية لحقوق الإنسان دون تلاعبـات ، حيث أنها تضـمن للعمال المغاربة المشتغلين بالثغر المحتل هذا الحق مع أداء 300 يورو للإستفادة  دون تعقيدات من تصـريح حصرت مدة صلاحيته في 5 سنوات ، عوض الإلتجاء إلى طـرق لا تخدم مصـلحة الـعلاقات المغربية الإسبانية في شيء .
 
و رفع التنظيم النقابي البادئ في الإحتجاج المرصود ، من شـدة شـعاراته الإستنكارية ضـد القنصل الإسباني ، وذلك  بعد إضطرارهم إلى العودة دون تسـليم الملف المطلبي لذات الهيئة الدبلوماسية ، والتي رفض موظفوها الحضـور لتسلمه كـون القانون يمكنهم  من تعليق جميع أنشطتهم المهنية في اليوم الاول من شـهر مـاي  والذي يتزامن مع ” عيد الشغل ” .
 
ونظم الإتحاد المغربي للشغل على هامش ذلك ، إعتصاما جزئيا أمام مقر القنصلية الإسبانية ، حيث إحتج بشدة على أساليب الإهانة التي يمارسها القنصل العام الإسباني في حق المغاربة ، مطالبين من السلطات الحكومية المغربية بضرورة التدخل لوضع حد لمثل هذه السلوكات المستهدفة لكرامة المواطنين .
 
الفدرالية الديمقراطية للـشغل ، سلجت هي الأخـرى شعارين ضد القنصلية الإسبانية خلال تنظيمها لمسيرة إحتجاجية شـاركت فيها مختلف القطاعات المنضوية تحت لوائها ، حـيث نادت إلى رفع جميع الأسـاليب المهينة لكرامة المغاربة ، في إشـارة للسلوكات ” العنصرية ” التي تنهجها سلطات الإحتلال ضـد زوار مليلية ،  كـما جددت بمطالبة الحكومة للإفـصاح عن موقفها تجـاه ما يقع بـشكل يومي بالحدود الفاصلة بـين تراب إقليم الناظور و الثغر المحتل .