إحداث اللجنة الجهوية لحقوق الانسان اشارة قوية لـضم أقاليم الريف في جـهة واحدة مستقلة عن وجدة

نـاظورتوداي :
 
إعتبر مهتمون أن اختيار المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في شخص نائبه العام محمد الصبار، أعضاء اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بأقاليم الريف ” الناظور ، الحسيمة ، الدريوش”، يعد بمثابة إشارة قوية من هذه المؤسسة الحقوقية ـ المقربة من الدولة ـ على ضم كل من أقاليم الناظور والحسيمة والدريوش في جهة واحدة “جهة الريف” حسب التقسيم الجهوي الجديد المرتقب طرحه قريبا .
 
وأضاف ذات المهتمون، في حديثهم لـ”ناظورتوداي”، أن تركيز المجلس الوطني لحقوق الإنسان على اعتبار الملف الحقوقي بالريف مشتركا بين أقاليم الناظور والدريوش والحسيمة، في حال عدم حسم اللجنة الإستشارية للجهوية بعد في ملف التقسيم الجهوي بالشرق والريف، سيكون بمثابة دفعة قوية ورسالة واضحة على ضرورة ضم هذه الأقاليم الثلاثة في جهة واحدة “الريف” عاصمتها الحسيمة أو الناظور نضرا للخصوصيات الجغرافية والهوياتية والحقوقية المشتركة بينها.
 
وأفاد مـصدر لـ ” ناظورتوداي ” ، بان أولـى نقاشات اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بعد تعيينها ، انصبت على مشروع الجهوية وكيفية التفكير في طرح اليات مطلبية لاحداث جـهة الريف ، بالرغم من ان الاجتماع المنعقد كان يروم أساس التعارف بين أعضاء اللجنة المعينيين من طرف محمد الصبار .
 
هذا وعلمت “ناظورتوداي” ،من مصدر فضل عدم الكشف عن إسمه، أن ملف ضم كل من الحسيمة و الناظور في جهة واحدة تحت مسمى “جهة الريف”، كان قد تأجل النضر فيه من قبل اللجنة الإستشارية الجهوية إلى ما بعد استحقاقات الـ25 نونبر الماضي وتشكيل الحكومة الجديدة، حيث يضغط عدد من أبناء الريف المقربين من مراكز القرار في اتجاه منح هذين الإقليمين جهة مشتركة، ستجعل من منطقة الريف  قطبا اقتصاديا رائدا، كما أضاف ذات المصدر أن “جهة الريف (الناظور – الدريوش – الحسيمة)” من المرتقب أن ترى النور كرد مقترح الحكم الذاتي للريف، على حد تعبير المصرح، الذي أضاف أن ريفيي الحسيمة والناظور كل يدافع على منح العاصمة لإقليمه.
 
جدير بالذكر أن كلا من الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الانسان السيد محمد الـصبار  و ووالي جهة تازة الحسيمة تاونات السيد محمد الحافي، قد ترأسا بعد زوال يومه الاثنين بمقر دار الثقافة مولاي الحسن بالحسيمة ، حـفل تنصيب أعضاء اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بأقاليم الريف ” الناظور ، الحسيمة ، الدريوش ” .