إحـالة جندي على المحاكمة بـالناظور بتهمة ممارسة الجنس على إبنته

نـاظورتوداي :
 
أحالت فرقة الشرطة القضائية بالناظور أخيرا، على الوكيل العام لدى استئنافية المدينة ذاتها، جنديا متقاعدا بعد متابعته من أجل ممارسة الجنس على ابنته القاصر بطريقة شاذة وبكيفية منتظمة. 
 
ووفق يومية «الصباح» التي نشـرت الخبر في عددها الصادر أمس الخميس ، جاء اعتقال المتهم «ت.محمد، 51 سنة، يتحدر من الخميسات، بعد استدراجه لفائدة التحقيق الذي فتحته فرقة الشرطة القضائية بالناظور حول تصريحات أدلت بها ابنته (19 سنة) حول ملابسات فرارها من منزل أسرتها بتازة.
 
وأفادت اليومية ذاتها، أن الضحية سردت للمحققين تفاصيل عن مغامرات أبيها الشاذة، وقيامه باستغلالها جنسيا عدة سنوات، مؤكدة أنها قررت قبل شهر تحت تأثير التعذيب النفسي الذي تتعرض له باستمرار التوجه إلى  الناظور والاستقرار بها.
 
وتم كشف هذه القضية بمحض الصدفة، إذ أوقفت دورية أمنية الضحية وشاب كانت تتجول برفقته، من أجل التحقق من هويتهما واستفسارهما عن نوع العلاقة التي تجمعهما، وتدقيقا في تصريحاتهما الأولية، تم استدعاء والد الشاب فأكد أقوالهما، مصرحا باستضافته الفتاة في بيت أسرته إشفاقا على حالها.
 
وحول دوافعها ترك منزل أسرتها، صرحت الضحية في محضر رسمي أن والدها كان يجبرها بانتظام على ممارسة الجنس معه، وقام بهتك عرضها مرات متعددة، وأكدت أن استغلالها جنسيا يعود إلى سنوات طفولتها، إذ كان والدها يتكفل وهي في سن السابعة من العمر بغسل جسدها من أجل تحسس مناطقها الحساسة، لتتطور هذه العلاقة في سن الحادية عشرة إلى إقدامه على مضاجعتها، مستغلا فترات غياب والدتها عن المنزل.
 
وذكرت «الصباح» أن الأبحاث التي أجريت بناء على تصريحات الضحية أفضت إلى استنتاج وتحصيل معطيات مادية تم استغلالها في مواجهة المتهم، ليتم ربط الاتصال به وإشعاره بكيفية لا تدعو إلى الشك بضرورة القدوم لاصطحاب ابنته «المفقودة».
 
وأضافت المصادر ذاتها، أن المحققين ومن أجل الحصول على اعترافات تلقائية من المتهم تم تطمينه بإمكانية طي الملف، غير أنه أنكر الأفعال المنسوبة إليه، قبل أن يسرد بعد تعميق البحث معه تفاصيل علاقته المحرمة بفلذة كبده، مؤكدا أنه كان يقوم في بداية الأمر بتحسس مفاتن جسد ابنته القاصر، قبل أن يتحول إلى إجبارها على تلبية نزواته، مبرزا أنه هتك عرضها عدة مرات.
 
وأفادت المصادر نفسها، أن المصلحة الأمنية المذكورة استدعت بناء على هذه الاعترافات زوجة المتهم، فصرحت بأن الضحية فاتحتها بالموضوع في مرات سابقة فأنبت زوجها بشدة، مضيفة أنها رزقت منه بخمس بنات، إلا أنها كتمت سر ممارساته المشينة، درءا للفضيحة وحفاظا على تماسك أسرتها.
 
عبد الحكيم اسباعي (الناظور)