إختلاف حول ” أيث شيشار ” يـثير زوبعة بين مدنيين ومقتصد مؤسسة تعليمية ببني شيكر إتهم بالعنصرية تجاه الامازيغة

نـاظورتوداي : متابعة
 
فـي سابقة وصفها نشطاء مدنيون بـ ” الخطيرة ” من نوعها بجماعة بني شيكر ، أقدم مقتصد الثانوية الاعدادية بنفس الجماعة ، على إجبار الجمعيات المشاركة في التظاهرة الرياضية التي سيتم تنظيمها بالمنطقة في الـ 31 من مارس المقبل ، محو عبارة ” أيث شيشار ” من إعلان النشاط المذكور ، وإعادة إعتماد التسمية الرسمية للجماعة ” بني شيكر ” ، والتي تعد تعريبا للعبارة المرفوضة و الأكثر تداولا في الريف ، مقابل تعليقه داخل جدران المؤسسة المذكورة .
 
واستنكرت فعاليات ، هذا السلوك ” المشين ” كون الاعلان موضوع الجدال ، يخص الجمعيات المعنية ولا سلطة للمؤسسة التعليمية المذكورة في تغيير عباراته مادام مصادق عليه من لدن السلطات ، وهو الأمر الذي زكاه مدير الاعدادية مـا يعكس حسب محتجين ” عنصرية المقتصد ” تجاه الموروث الثقافي لأبناء الريف ، في إشارة لتسمية ” أث شيشار ” التي يطلقها أبناء المنطقة على جماعة بني شيكر القروية .
 
ويقول متحدث لـ ” ناظورتوداي ” ، في تصريح له ” لقد علمنا أن مدير المؤسسة الذي يتولى ويتحمل المسؤولية الأولى على هذا المرفق التربوي ، كان قد توصل بالإعلان نفسه دون أن يظهر أي تحفظ على  تلك العبارة التي جاءت في صياغة – الفعاليات الجمعوية بجماعة آث شيشار الناظور – ” ، ويضيف المتحدث للموقع ” وبالتالي فالأمر يوضح إنفراد مقتصد المؤسسة بالقرار دون أي اعتبار للمسؤول الأول ( المدير ) وينم عن حقد دفين لكل ما هو أمازيغي بالمغرب رغم أن الدستور الجديد يحمل بين طياته ترسيما قانونيا واضحا للغة الأمازيغية وكل ما يمت لها بصلة “.
 
وتعتزم فعاليات المنطقة ، توقيع بيان إستنكاري مشترك وشديد اللهجة، بين جميع الفاعلين المدنيين بالناظور ،  بمبادرة من رئيس جمعية هذون ، كونه كاتب الإعلان ومشارك في التظاهرة المذكورة ، وسترفع شكاية إلى الجهات المعنية للمطالبة بترحيل هذا المقتصد  ” العنصري ” من الإعدادية فورا وإلغاء راتبه الذي يتقاضاه من أموال الشعب … حسب لغة المحتجين .