إسبانيا تمنح اللجوء لسورية أصابتها نيران بشار الأسد وعجزت مستشفيات مليلية على علاجها

نـاظورتوداي : 

وأخيرا رخصت الحكومة الإسبانية للمواطنة السورية منار مصطفى (30 سنة( بالانتقال من مدينة مليلية المحتلة الى اسبانيا بعد ضغوط سياسية واجتماعية.
 
وحالة هذه السورية التي أصيبت بـ 90 ‘ من الحروق في جسمها تجسد معاناة اللاجئين والنازحين السوريين في أوروبا التي شجعت الحرب ولكنها في المقابل تقيم حواجز في استقبال اللاجئين.
 
وأولت الصحافة الإسبانية اهتماما كبيرا لقضية منار خلال الأيام الأخيرة ، وتصدرت أمس واجهة جريدة ‘الباييس′ الواسعة الانتشار ووصلت الى البرلمان وتبنى قضيتها ‘محامي الشعب’، حيث تنتقد الصحافة الإجراءات البيروقراطية التي منعت منار من الانتقال من مليلية الى برشلونة للالتحاق بعائلتها في برشلونة وتلقي العلاج الخاص الذي لا توفره مستشفيات مليلية ولكن يوجد في برشلونة.
 
وأصيبت منار سنة 2012 في قصف للقوات النظامية لمنزل عائلتها في مدينة حمص،وتعاني من جروح جراء النار في 90 ‘ من جسمها. واستطاعت رفقة عائلتها الهرب من سوريا الى مصر، وأمام ما تعرض له السوريون من سوء المعاملة بعد ما يفترض أنه انقلاب في مصر، لجأت رفقة بعض أفراد عائلتها الى الجزائر ثم المغرب ودخلوا الى مليلية في أكتوبر الماضي.