إستقالة جـماعية من مجلس ” جماعة إيكسان ” تـقلق المسؤولين إقليميا

نـاظورتوداي : متابعة
 
أفـادت مـصادر متطابقـة ، بـأن أغـلبـية أعضاء مجلس جماعة أوكسان القـروية ومن بـينهم الرئيس  ، قدموا إستقالتهم أمـس ، وبـالتالي تـوقف تـدبير الـشأن المحلي بـذات المنطقة ، والذي قـد يعود بـعواقب سلبية على السـاكنة .
 
وحـول أسباب هذه الاستقالات الفجائية ، والتي تأكد لـدى ” ناظورتوداي ” بأن عمالة الناظور توصلت بنسخح منها ، فتعود حسب مضامينها الـى ما سمي بتردي الأوضاغ المادية لجماعة وكسان ، وإنعدام أفاق العمل نتيجة غياب الموارد المـالية .
 
وتشير مصادر أخرى أن هذا المستجد الذي أقلق السلطات التي أضحت متخوفة من تفعيله بشكل رسمي ، حـرك هواتف مسؤولين إقليمين حثوا أعضاء الجماعة على ضرورة التفكير من أجل التراجع عن الاستقالة ، وهو ما يرفضه المجلس المستقل نتيجة غـياب أليات تحصين وتقوية ميزانية المنطقة لاستثمارها في مشاريع تعود بالنفع على الساكنة .

ويؤكد أعضاء بمجلس جماعة وكسان ، أن قرار الاستقالة هو ايجابي بالنسبة لهم ، كونهم من تعرضوا للوم من لدن الساكنة ، التي تعتقد أن عدم ظهور مشاريع على أرض الواقع هو تحصيل فـشل تدبيري وتقاعس عن أداء الواجب ، إلا أن – يضيف مستقلون – بـقاء المشاريع المبرمجة حبرا على ورقة كان ولـيد الفقر المذقع الذي تعاني منه الجماعة .

الى ذلك، وصفت مصادرنا قرار الاستقالة الجماعية لمكتب جماعة أوكسان، بكونه يعد سابقة خطيرة..الا أنه قد يكون محفزا ايجابيا لباقي رؤساء الجماعات على راسهم “طارق يحيى” رئيس مجلس بلدية الناظور، الذي طولب أكثر من مرة بالرحيل من قبل ساكنة المدينة.